لن يكون لأمريكا حليف سني بالشام!
أكتب هذا ليس لقناعتي الجديدة به، وإنما غرّدت به وكتبت عنه كثيراً، ولكن لمن على عينيه غشاوة كونه لا يزال يُحسن الظن بأميركا وبإمكانية مساعدتها له في إسقاط هذه العصابة المجرمة بالشام سياسياً أو عسكرياً فهو واهم جداً، لقد تكشف لكل ذي عينين تخلي أميركا عن الفرقة 30 حين انتقلت إلى الداخل السوري وعلى الرغم من دعوة أعضاء الفرقة الذين لا يتعدى عددهم 54...
الشمائل المحمدية
قضايا اقتصادية
السياسة الشرعية
إّنَّ الدعوة إلى الله - تعالى -، هي سبيل الأنبياء والمرسلين، ومن دعا بدعوتهم إلى يوم الدين، من العلماء الناصحين، والدعاة الصادقين، قال - عز وجل - مخاطباً رسوله - صلى الله عليه وسلم -: ( قُلْ هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللّهِ وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ)، وقال - تعالى -: (رُّسُلاً مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللّهُ عَزِيزاً حَكِيماً)، ومن أجل ذلك أرسل الله...
عباد الله: - إن للأخلاق والقيم مكانة عظيمة في دين الإسلام حيث اعتبرها قيمة إيمانية مرتبطة بعقيدة الفرد وصلته بربه، ورتب عليها الجزاء في الدنيا والآخرة وجعل - سبحانه وتعالى - تربية الخلق وتزكية نفوسهم بالأخلاق والفضائل من أهداف الرسالات والنبوات، فقال عن نبيه محمد -صلى الله عليه وسلم-: (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ) (الجمعة 2).. وقال...
لم يكن الرسول - صلى الله عليه وسلم - يحب النساء حبّ شهوة كما يزعم البعض، بل كان - عليه الصلاة والسلام - مناصرا للمرأة ولقضاياها منذ بعثته وإلى يوم وفاته، فقد كانت المرأة في الجاهلية متاعا رخيصا لا قيمة له، تباع وتشترى ولا ترث ولا تعمل في أي سلك من مسالك الحياة، بل كانت متعة لقضاء وطر الرجل السيد في مجتمعه القائم بشؤون منطقته، فلم يكن للمرأة رأي ولا حديث ولا تساؤل، تعيش حياة البهائم، فجاء الرسول الكريم - صلى الله عليه وسلم -، وأراد أن يعطي للمرأة قيمة وهو النبي الرحمة المهداة، كاده حال المرأة...
لو شاء الله - عز وجل - أن يرسل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قارئًا كاتبًا لما أعجزه ذلك بداهةً -حاشاه- ولكن شاء - تعالى- أن يجعل نبيه بليغًا في أقواله أي بلسانه دون أن يخط حرفًا بيمينه؛ لتقوم المعجزة في شأنه - صلى الله عليه وسلم - أولاً، وشأن ما بعثه به والكتاب الذي معه ثانيًا.
من أقوال محمد -صلى الله عليه وسلم-: - قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا، ويرفع به الدرجات؟)) قالوا: بلى يا رسول الله، قال: ((إسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة الخطا إلى المساجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة؛ فذلكم الرباط)) رواه مسلم.
التسويق هو موضوع المقالة الأولى من مجموعة مقالات العلوم الحديثة أصلها القرآن الكريم، وفي البداية أود أن أذكر القارئ الكريم بأن هذه المجموعة من المقالات ليس الهدف منها تقديم تفسير للقرآن الكريم؛ كما أنه ليس الهدف منها إظهار الإعجاز العلمي في القرآن الكريم لإثبات صدقه وصحته؛ ولكن الهدف منها هو:
في أربع مقالات سابقة معنونة بـ " مدخل لدراسة الاقتصاد الإسلامي " بينَا خطأ مقولة أن المذهب الاقتصادي الإسلامي يعتمد في فلسفته ومبادئه وأدواته التطبيقية على المذهب الاقتصادي الفردي أو الجماعي أو المختلط بينهما؛ كما بينَا خطأ مقولة أن النظام الاقتصادي الإسلامي مزاج مركب يجمع بين الرأسمالية والاشتراكية يأخذ من كل منهما جانباً، أو أنه نظام مختلط يجمع بين آليات اقتصاد السوق كما في النظام الرأسمالي، وآليات تدخل الدولة في الأسواق كما في النظام الشيوعي.
انتقادات واسعة لتطوير الوقود الحيوي والمضاربات علي الغذاء الدول الأكثر ثراء لم تلتزم بتوفير 82 مليار دولار سنوياً لمدة 5 سنوات لتحقيق أهداف الألفية الارتفاع الحاد في أسعار المواد الزراعية تسبب في إثارة الشغب في 40 بلداً في 2008 إعداد - مركز معلومات الراية .. وصف المقرر السابق في الامم المتحدة لشؤون الحق في التغذية جان زيغلر الجوع في العالم بانه "جريمة ضد الانسانية" وندد بتطوير الوقود الحيوي والمضاربات علي المواد الغذائية الاولية.
في الوقت الذي تترقب فيه حكومات دول العالم؛ ومسئولي البنوك والمؤسسات المالية المحلية والعالمية ما سيسفر عنه اجتماع دول اليورو، والقرارات التي ستصدر عن اجتماع دول الاتحاد الأوروبي بعدها بشأن أزمة الديون اليونانية، وتأثير هذه القرارات على حاضر ومستقبل الاقتصاد والمواطن اليوناني، وانعكاس هذا التأثير على اقتصاديات دول الاتحاد الأوروبي الأخرى، وعلى العملة الأوروبية الموحدة " اليورو "، بل وعلى مستقبل الاتحاد الأوربي ذاته، وعلى الاقتصاد العالمي كله دون مبالغة، يلاحظ أن الكثيرين من أفراد شعوب منطقتنا...
تطرق الباحثون المحدثون لموضوع الوقف من زوايا مختلفة، ووجهات نظر متعددة، فلقد كان الوقف ولا يزال موضوعاً للمؤتمرات والندوات، إذ كان على مر العصور، ولا يزال مصدراً مهماً لتمويل الإنفاقين الاستهلاكي، والإنتاجي.
إن الصبر على جور وظلم الحكام، وعدم الخروج عليهم ومنازعتهم، أمر وردت النصوص الشرعية به، ومن ذلك: *عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: ((من رأي من أميره شيئاً يكرهه فليصبر، فإنه من فارق الجمعة شبراً فمات فميتة جاهلية)). *وفي رواية: ((من كره من أميره شيئاً، فليصبر عليه، فإنه ليس أحد من الناس خرج من السلطان شبراً، فمات عليه إلا مات ميتة جاهلية)).
إن من أعظم حقوق الخليفة على رعيته بعد مبايعتهم له طاعتهم إياه، وقد كان عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- يبايع رعيته على السمع والطاعة فيما استطاعوا [1]. وقد بين عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- لرعيته أن من بايع أميره فقد بايعه، ولا يلزم من البيعة لقاء الخليفة بشخصه، قال عمر -رضي الله عنه- لبشر بن قحيف: "إذا بايعت أميري فقد بايعتني".
فمِنَ الأصولِ العُظمَى في هذا الدينِ وجوبُ أداءِ الأمانةِ بشتَّى صورِها، ومِن القواعدِ الكُبرى تحريمُ الخيانةِ بمختَلفِ أشكالها، قال تعالى:(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ) الأنفال، ويقول:((كلُّكُم راعٍ، وكلّكم مسئولٌ عن رعيَّته، والإمامُ راعٍ ومسئولٌ عن رعيَّتِه)) متفق عليه. ومن هنا فأعظمُ أسبابِ كوارثِ الأمّة وفسادِ أوضاعِها السياسيّة والاقتصاديّة والاجتماعيّة وغيرها الإخلالُ بهذه الأصول العُظمى والقواعِد...
فالسياسة عند الغرب سياسة علمانية تفصل بين الدين وشئون الدولة، فلا تلتزم بدين، فالسياسيون في إدارة شئون أممهم لهم حرية التصرف وفق ما يرون فيه المصلحة والمنفعة، ومع تعدد الآراء والمصالح بعيدًا عن هداية السماء؛ تختلف الوسائل والغايات، وتتضارب المصالح والأهداف، وتتناقض المبادئ والنظم.
قبل مدّة تلقيت رسالة من طالبة علم متميزة، شَعرَتْ بأنَّ تخصصها في السياسة الشرعية لم يكن مرحباً به من بعض من استشارتهم في موضوع رسالتها العلمية التي تتعلق بموضوع مهم من موضوعات السياسة الشرعية المتعلقة بالمرأة! وتلقيت إثرها رسالة أخرى من طالبة علم أخرى في مرحلة الدراسات العليا أيضا، تذكر فيها تثبيطَ بعض صويحباتها لها في اهتمامها بالتكوين العلمي في تخصص السياسة الشرعية! وقد أجبت كلّ واحدة ما في حينه ..
مقالات
خطب
بحوث ودراسات
قصائد شعرية
خزانة الكتب
مقالات
خطب
بحوث ودراسات
قصائد شعرية
خزانة الكتب
مقالات
خطب
بحوث ودراسات
قصائد شعرية
خزانة الكتب