الاحسان إلى النفس في رمضان
بقـلم : خالد روشه
كثير من الناس يظنون أنهم يفيدون أنفسهم باستجابة مطالبها جميعها، فنفوسهم بالنسبة إليهم هي الطفل المدلل، والآمر المطاع، تشتهي فيجيبون شهواتها، وترغب فيسارعون إلى تنفيذ رغباتها، ولا خطوط حمراء ولا موانع، بل ولا زواجر تمنعهم من تحقيق ما ترتجيه أنفسهم ..   إنها تقودهم في الحقيقة، وتستولي على مسار حياتهم كلها، فهم في واقع الأمر أسرى لهوى...
الشمائل المحمدية
قضايا اقتصادية
السياسة الشرعية
لو شاء الله - عز وجل - أن يرسل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قارئًا كاتبًا لما أعجزه ذلك بداهةً -حاشاه- ولكن شاء - تعالى- أن يجعل نبيه بليغًا في أقواله أي بلسانه دون أن يخط حرفًا بيمينه؛ لتقوم المعجزة في شأنه - صلى الله عليه وسلم - أولاً، وشأن ما بعثه به والكتاب الذي معه ثانيًا.
من أقوال محمد -صلى الله عليه وسلم-: - قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا، ويرفع به الدرجات؟)) قالوا: بلى يا رسول الله، قال: ((إسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة الخطا إلى المساجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة؛ فذلكم الرباط)) رواه مسلم.
يعد الهدي النبوي خير الهدي وأفضله وأحسنه وأكمله وأكثره رحمة ورقة وعذوبة وجمالاً فيما يخص علاقته بأزواجه؛ فقد جاء هدياً وسطاً بين المغالين والجافين؛ بين من يسعى إلى تسليع المرأة وإخراجها من عفتها وطهارتها واتخاذها خليلة يجدها أينما حل وارتحل، وبين من يريد أن يسلبها حقوقها التي منحها لها الشارع الحكيم.
من الخطأ في حقِّ الحب الطاهر والعفيف أن نبحث عنه في غير مظانِّه، وأن نحرص على تعلُّمه عند غير أهله، فالحب أكبر من أن يبدأ من مكالمة هاتفيَّة عابرة، بل خاطئة، وأسمى من أن تكون المسلسلات والأفلام مدرسته، وميدانَ تعلُّمه، وهو أطهر وأنقى من أن نبحث عن معانيه الراقية في ثنايا قصيدة لشاعر ماجنٍ لا يتقيَّد بشيء.
سُئلت السيدة عائشة - رضي الله عنها - عن خُلُق رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فقالت: "كان خُلقه القرآن؛ يرضى برضاه، ويسخط بسخطه"[1]. ولم تبالغ السيدة عائشة ولم تُسرِف في القول؛ لأن القرآن لم يذكر أية قيمة من القِيَم الأخلاقية إلا وكان لها مكانتُها في شخصية الرسول - عليه الصلاة والسلام -؛ في أقواله وأفعاله.
السؤال: هل يجوز شرعًا أن لا أدفع جميع الضرائب الوضعية التي تفرضها الحكومات وبدلا من أن أدفع كل الضريبة المستحقة علي، أدفع جزءًا منها ولا أظهر الحسابات الحقيقية كمجموع المبيعات ومجموع أرباح آخر السنة، ومثال الضرائب: ضريبة المبيعات، وضريبة الأرباح، وغيرها وذلك في حالة أني أعيش في دولة إسلامية أو غير إسلامية؟
في بدايات 2009 كتبت مقالة بعنوان ماذا بعد الأزمة المالية العالمية؟ نشرت في عدة مجلات، وعدد غير قليل من المواقع الاقتصادية المتخصصة على الإنترنت، وذكرت فيها أنه بعد مرور أكثر من ستة أشهر من تدخل حكومات معظم دول العالم في الاقتصاد، وتقديم آلاف المليارات من الدولارات للبنوك لتخليصها من أصولها غير القابلة للبيع لإنقاذ العالم من كارثة مالية محدقة، وتأميم بنوك وشركات تأمين عالمية لمنع إفلاسها، وتقديم قروض بعشرات المليارات من الدولارات لشركات عالمية كبرى لمنع انهيارها؛ ورغم كل هذه التداعيات إلا أن حجم...
فإن البنك تاجر الديون المرابي، يلجأ إلى ما يستطيع من الوسائل لجذب الناس للتعامل معه، وهذا أمر طبيعي في مسلك التجار عمومًا؛ لهذا رأينا التنوع في صور القروض وفوائدها الربوية. فإلى جانب الصور المألوفة ذات الفائدة السنوية، وجدنا قروضًا تتجمع فوائدها المركبة لأكثر من عام، حتى وجدناها تصل إلى عشرة أعوام في المجموعة أ من شهادات الاستثمار، ووجدنا عددًا من البنوك كبنك مصر في غير فروعه ذات المعاملات الإسلامية والبنك الأهلي المصري، وبنك الإسكندرية يحيي السنة الجاهلية الإغريقية الرومانية، فيقسط الربا...
في كل بلد أعمال تجارية كبيرة؛ كتجارة العطور وتجارة الساعات وتجارة الإلكترونيات، وأصبَح مِن المُتعارَف عليه أن يقوم على كل فرع من فروع التجارة رجال بعينِهم يَستأثِرون وحدَهم بالعمل فيها، ويُعرَفون بها وتشتهر بهم؛ فإذا ذُكر اسم المصلحة عرفْنا صاحبها، وإذا ذُكر اسم صاحب العمل عرفنا بضاعته، فعائلة تخصَّصت بالذهب، وأخرى بالأقمشة، وثالثة بالأثاث... وهكذا، حتى علَت أسماؤهم ولمعَت، وقد يكون القائمون على العمل شركاء أو إخوةً أو أبًا وأبناءه، وما يُهمُّنا أن هؤلاء كبرت تجارتهم ونمت أعمالهم حتى صاروا...
من البحوث العلمية القيمة المنشورة مؤخراً رسالة ماجستير عن أحكام الأغنياء (أحكام غنى المال وضوابط طلبه والانتفاع والتصرف به في الفقه الإسلامي) للباحث عبد الله لام بن إبراهيم. وقد عنى الفقه الإسلامي عناية فائقة بالمال ومن الأبواب التي تهمنا في هذا المجال الضوابط الشرعية لترشيد المصروفات الأسرية، حيث يمنع الإسراف في المباحات بالذات وهذه كبرى المشكلات التي تقع فيها المجتمعات الخليجية وغيرها من الدول العربية، فالبعض منا يعتقد أنه طالما امتلك المال فله مطلق الحرية في إنفاقه والتصرف فيه، والمثل...
إن من أعظم حقوق الخليفة على رعيته بعد مبايعتهم له طاعتهم إياه، وقد كان عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- يبايع رعيته على السمع والطاعة فيما استطاعوا [1]. وقد بين عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- لرعيته أن من بايع أميره فقد بايعه، ولا يلزم من البيعة لقاء الخليفة بشخصه، قال عمر -رضي الله عنه- لبشر بن قحيف: "إذا بايعت أميري فقد بايعتني".
فمِنَ الأصولِ العُظمَى في هذا الدينِ وجوبُ أداءِ الأمانةِ بشتَّى صورِها، ومِن القواعدِ الكُبرى تحريمُ الخيانةِ بمختَلفِ أشكالها، قال تعالى:(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ) الأنفال، ويقول:((كلُّكُم راعٍ، وكلّكم مسئولٌ عن رعيَّته، والإمامُ راعٍ ومسئولٌ عن رعيَّتِه)) متفق عليه. ومن هنا فأعظمُ أسبابِ كوارثِ الأمّة وفسادِ أوضاعِها السياسيّة والاقتصاديّة والاجتماعيّة وغيرها الإخلالُ بهذه الأصول العُظمى والقواعِد...
فالسياسة عند الغرب سياسة علمانية تفصل بين الدين وشئون الدولة، فلا تلتزم بدين، فالسياسيون في إدارة شئون أممهم لهم حرية التصرف وفق ما يرون فيه المصلحة والمنفعة، ومع تعدد الآراء والمصالح بعيدًا عن هداية السماء؛ تختلف الوسائل والغايات، وتتضارب المصالح والأهداف، وتتناقض المبادئ والنظم.
قبل مدّة تلقيت رسالة من طالبة علم متميزة، شَعرَتْ بأنَّ تخصصها في السياسة الشرعية لم يكن مرحباً به من بعض من استشارتهم في موضوع رسالتها العلمية التي تتعلق بموضوع مهم من موضوعات السياسة الشرعية المتعلقة بالمرأة! وتلقيت إثرها رسالة أخرى من طالبة علم أخرى في مرحلة الدراسات العليا أيضا، تذكر فيها تثبيطَ بعض صويحباتها لها في اهتمامها بالتكوين العلمي في تخصص السياسة الشرعية! وقد أجبت كلّ واحدة ما في حينه ..
إنَّ نظام الحكم في الإسلام الذي فرضه رب العالمين هو نظام الخلافة، الذي يُنصَّب فيه خليفة أو إمام بالبيعة على كتاب الله وسنَّة رسوله للحكم بما أنزل الله. وقد ورد كدليل نظام الخلافة أو الإمامة واضحًا في الكتاب والسنَّة بلفظَي الخليفة والإمام: واستخلاف الله البشر في الأرض نوعان: خلافة عامة، وخلافة خاصة.
مقالات
خطب
بحوث ودراسات
قصائد شعرية
خزانة الكتب
مقالات
خطب
بحوث ودراسات
قصائد شعرية
خزانة الكتب
مقالات
خطب
بحوث ودراسات
قصائد شعرية
خزانة الكتب