عمل السنة والفرقة الناجية
عدد القراءات : 1702

لقد رأينا في أيامنا هذه أناسًا عليهم مخايل التعلم وما هم بعالمين، وفي أقلامهم ذرابة الادِّعاء وما هم بمحققين، يردُّون السنة ويدفعونها بكلِّ صلف واغترار، ويتحمَّلون في سبيل تعطيلها كلَّ الأعذار.

ولما كانت السنة هي المصدر الثاني للدين، بها عرفنا الحرام والحلال، والواجب والمحظور؛ فإنَّ أعداء الإسلام -وهم يبغون هدمه- لم يجدوا مدخلاً أقوى من هذا المدخل؛ وهو التشكيك في السنة، حتى ألجأهم ذلك الغرض الخبيث إلى التطاول على الصحابة وبعض أمهات المؤمنين، جرفهم في هذا التيار ولاؤهم للمستشرقين الذين يتظاهرون بتحرير الأمور وتحقيقها، من حيث يبطنون الكيد والسخيمة لدين اللَّه.

ولقد عركت هؤلاء منذ مطلع الشباب إلى يوم الناس هذا فوجدتهم يصدرون عن مورد واحد، ثم يرمون هدفًا فذًّا، ويرومون غرضًا واحدًا، رأيت منذ أربعين عامًا شخصًا في الإسكندرية يحمل حملة شعواء على نقلة السنة من الصحابة، وأكثرهم حفظًا لها، وبخاصة أبي هريرة وابن عباس وعائشة أم المؤمنين، ولا غرو أنَّ هذا ومن نهج نهجه، وسلك سبيله، إذا قصدوا هدم هؤلاء الثلاثة، فقد قوَّضوا دعائم السنة، فإذا أُضيف إلى هذا التهوين من شأن ديوان عتيد كصحيح البخاري، فقد بلغوا الغاية في النقض والتخريب، وكانت عاقبة هذا الشخص أن مات منتحرًا، وهو الآن يُعرض على ما كان ينكره من الغيب غدوًّا وعشيًّا، وكان خاتمة هذه الشرذمة رجلاً من المنصورة معروفًا لدينا جميعًا في مصر. على أنَّ هؤلاء المشاغبين لم يكونوا بدعًا من نظائرهم وأشباههم إلا من عصم اللَّه من طلاب الحق، ففي المستدرك من حديث الحسن البصري قال: بينا عمران بن حصين يحدث عن سنة نبينا -صلى الله عليه وسلم- إذ قال له رجل: يا أبا نجيد حدِّثنا بالقرآن فقال: أنت وأصحابك تقرءون القرآن، أكنت محدثي عن الصلاة وما فيها وما حدودها؟ أكنت محدثي عن الزكاة في الذهب والإبل والبقر وأصناف المال؟ فقال له الرجل: أجبتني أحياك اللَّه. رواه ابن حبان في صحيحه.

وقال -صلى الله عليه وسلم-: ((لتسمعون ويسمع منكم ويسمع من يسمع منكم)) [رواه أبو داود بإسناد صحيح].

فامتثل أصحابه -صلى الله عليه وسلم- أمره ونقلوا أفعاله ونومه ويقظته وغير ذلك، وليس في الدنيا رجل سجِّلت حياته الخاصة والعامة كما فعل أصحاب محمد بمحمد -صلى الله عليه وسلم-، بل إنَّ جابر بن زيد المكنى بأبي الشعثاء وهو أحد كبار التابعين الثقات كان يأتي بيت عائشة أم المؤمنين - رضي الله عنها - فيخاطبها من وراء حجاب يسألها عن أدق أسراره -صلى الله عليه وسلم- في بيته.

ويقول -صلى الله عليه وسلم-: ((يوشك أن يكون أحدكم متكئًا على أريكته فيحدث بحديثي فيقول: بيننا وبينكم كتاب اللَّه ما فيه من حلال حللناه وما فيه من حرام حرماه، ألا وإن ما حرَّم رسول اللَّه مثل ما حرَّم اللَّه))[حسنه الترمذي وصححه الحاكم والبيهقي].

وقال مالك -رضي الله عنه-: بلغني أن العلماء يُسألون يوم القيامة عن تبليغهم العلم، كما يُسأل الأنبياء عليهم الصلاة والسلام. وقال سفيان الثوري: لا أعلم علمًا أفضل من علم الحديث لمن أراد به وجه اللَّه - تعالى -، إنَّ الناس يحتاجون إليه حتى في طعامهم وشرابهم فهو أفضل من التطوع بالصلاة والصيام؛ لأنَّه فرض كفاية، وفي حديث أسامة بن زيد - رضي الله عنهما - عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: ((يحمل هذا العمل من كل خلف عدوله ينفون عنه تحريف الغالين وانتحال المبطلين، وتأويل الجاهلين)).

وهذا الحديث رواه من الصحابة علي وابن عمر وابن مسعود وابن عباس وجابر بن سمرة ومعاذ وأبو هريرة وأورده ابن عدي في الكامل من طرق كثيرة كلها ضعيفة كما صرح بذلك الدارقطني وأبو نعيم وابن عبد البر، وقد اعتبره القسطلاني حسنًا يحتج به لتقويه بتعدد طرقه. قال الإمام النووي في المجموع - بتحقيقنا وتكملتنا - هذا إخبار منه -صلى الله عليه وسلم- بصيانة هذا العلم وحفظه وعدالة ناقليه وأنَّ اللَّه -تعالى- يوفق في كلِّ عصر خلفًا من العدول يحملونه، وينفون عنه التحريف فلا يضيع، وهذا تصريح بعدالة حامليه في كلِّ عصر، وهكذا وقع وللَّه الحمد، وهو من أعلام النبوة ولا يضرُّ كون بعض الفساق يعرف شيئًا من علم الحديث، فإنَّ الحديث إنما هو إخبار بأنَّ العدول يحملونه لا أن غيرهم لا يعرف شيئًا منه. ا. هـ.

وقال يحيى بن سعيد القطان: ليس في الدنيا مبتدع إلا وهو يبغض أهل الحديث. وقال الحاكم: لولا كثرة طائفة المحدثين على حفظ الأسانيد؛ لدرس منار الإسلام، ولتمكن أهل الإلحاد والمبتدعة من وضع الأحاديث وقلب الأسانيد. ونحن الآن أحوج ما نكون إلى من يشتغل بصناعة هذا الفن (علم الحديث)، وذلك بحفظ الأسانيد ومعرفة رجالها، وما يتبع ذلك من علوم الجرح والتعديل ومعرفة الأقسام من الصحيح والحسن والضعيف، والمتشعب منه أنواع كثيرة، وما يتصل بها من المتمات مما يسمى علم الاصطلاح، وللَّه در أبي بكر حميد القطربي إذ قال يهيب بأبناء الأندلس أن يشتغلوا به:

نور الحديث مبين فادْنُ واقتبسِ *** واحْدُ الركاب له نحو الرضى النَّدسِ

واطلبه بالصين فهْو العلم إن رُفعتْ *** أعلامُه برُباها يا ابن أندلسِ

فلا تُضِعْ في [سوى] تقييد شارده *** عمرًا يفوتك بين اللحظ والنَّفَس

وخلِّ سمعك عن بلوى أخى جدلٍ *** شُغلُ اللبيب بها ضربٌ من الهَوسِ

ما إن سمَتْ بأبي بكر ولا عُمرٍ *** ولا أَنَتْ عن أبي هِرٍّ ولا أنس

إلَّا هوى وخصومات ملفَّقة *** ليست برَطْب إذا عُدَّت ولا يَبسِ

فلا يغرَّك من أربابها هذَرٌ *** أجْدى وجِدُّك منها نَغْمة الجَرسِ

أَعِرْهمُ أُذنًا صُمًّا إذا نطقوا *** وكُن إذا سألوا تُعزَى إلى خَرسِ

ما العلم إلَّا كتابُ اللَّه أو أثرٌ *** يجلو بنور هداه كلَّ مُلتبِسِ

نور لمقتبِس خيرٌ لملتمسٍ *** حِمًى لمحترسٍ نُعمَى لمبتئِسٍ

وقد اتفق أهل البصرة والفقه على أنَّ الفرقة الناجية من المسلمين هم أهل الحديث وحزبه، وليس سواهم؛ لأنهم أولى برسول اللَّه -صلى الله عليه وسلم- من غيرهم، فهم يخلدون ذكره في طروسهم، ويحفظون جوامع كلمه في صدورهم، ويدعون إلى التأدب بأدبه في مجالسهم، ويتعهدون أنفسهم بصقلها وتهذيبها بنور تأسيهم واقتدائهم، فهم المصلون عليه -صلى الله عليه وسلم- بكثرة ما يروون ويحفظون ويذاكرون، صلاة منيرة هادية هادفة، وليست تلك الصلاة الجافة التي هدفها التنقل على حبات المسبحة، والعدد الذي لا يزيد المرء علمًا، ولا يرفع عنه جهلاً، وهذه ملاحظة يمكن على ضوئها فهم حديث: ((من صلى عليَّ مرة صلى اللَّه عليه بها عشرًا)). قال القسطلاني في مقدمته: ومن شرف أهل الحديث ما رويناه من حديث ابن مسعود -رضي الله عنه- قال: قال رسول اللَّه -صلى الله عليه وسلم-: ((إن أولى الناس بي يوم القيامة أكثرهم عليَّ صلاة))[قال الترمذي: حسن غريب، وفي سنده موسى بن يعقوب الزمعي، قال الدارقطني: إنه تفرد به. وقال ابن حبان في صحيحه: في هذا الحديث بيان صحيح على أن أولى الناس برسول اللَّه -صلى الله عليه وسلم- في القيامة أصحاب الحديث ليس في هذه الأمة أكثر صلاة منهم عليه.

وقال غيره: المخصوص بهذا الحديث نقله الأخبار الذين يكتبون الأحاديث ويذبُّون عنها الكذب آناء الليل وأطراف النهار.

وقال الخطيب في كتابه "شرف أصحاب الحديث": قال لنا أبو نعيم: هذه منقبة شريفة يختص بها رواة الآثار ونقلتها لأنه لا يعرف لعصابة من العلماء من الصلاة على رسول اللَّه -صلى الله عليه وسلم- أكثر ما يعرف لهذه العصابة نسخًا وذكرًا.

ـــــــــــــــــــــ

[المصدر: مجلة (التوحيد) إصدار جماعة أنصار السنة، العدد 1/5/1393هـ، المجلد الأول- بتصرف.

*
*
*
*
قم بإدخال الرموز التي في الصورة