العرب في الخلافة الأموية
عدد القراءات : 521

العرب والبلاد المفتوحة:

خرجت الجيوش الإسلامية لفتح كثير من البلاد التي كانت خاضعة للدولتين البيزنطية والفارسية، وكانت هذه الجيوش تمثل عناصر من معظم القبائل العربية، ولما تمَّ النصر للعرب المسلمين، ودانت لهم الأمصار؛ بدأت مرحلة الاستقرار في حياة العرب، وتمثلت هذه المرحلة في بناء المدن مثل: البصرة، والكوفة، والفسطاط، وكانت هذه المدن في بداية أمرها معسكرات للجند العرب، فكان العرب يقيمون في معسكراتهم الجديدة إلى زمن الربيع فيسرحون بخيولهم إلى المراعي في القرى حيث يرعاها الأتباع والموالي، وقد اشترط عمر بن الخطاب رضي الله عنه في بناء المدن الجديدة ألاَّ يبنوها في مكان يحول بينه وبين المدينة المنورة ماء، كما حرص على عدم اختلاط المجاهدين بأهالي البلاد الأصليين، وكان عمر يدرك تماماً أن سُكنى المدن تؤدِّي إلى اختلاط الأنساب؛ مما يؤدي إلى ضعف الجنس العربي.

وقد أذن عمر رضي الله عنه في آخر خلافته لجنده العرب أن ينتشروا في البلاد المفتوحة، وفي عهد عثمان بن عفان رضي الله عنه طاب للعرب الإقامة بالأمصار، واقتنوا الأرض والضياع، وتحولت المعسكرات إلى مدن عامرة، وتعلم العرب الزراعة وسائر المهن، وتطوروا من سكن الخيام إلى سكن القصور، وكان العرب في بداية استقرارهم بالأمصار قلة بالنسبة للسكان الآخرين؛ ولذا انصرف هم العرب إلى الاستكثار بالتناسل؛ فاستكثروا من أمهات الأولاد فضلاً عن الزوجات، وتسابقوا إلى امتلاك الجواري، وأسرفوا في التسري.

 

العرب والحضارة:

حافظت القبائل العربية التي أقامت في مدن منفصلة كالكوفة والبصرة والفسطاط على تقاليدها القبلية لفترة طويلة، أما تقاليدهم الحضرية الاجتماعية فقد تكونت تدريجيّاً فسرعان ما بدأ العرب يرتقون سُلَّم الحضارة حتى بلغوا ذروتها، وكان ذلك نتيجة البيئة الجديدة التي عاشوا فيها، ونتيجة استعداداتهم الفطرية، فقد حتَّمت البيئات الجديدة على العرب الاختلاط بغيرهم من عناصر السكان الأصليين فاختلطوا مع فلاحيهم في أرضهم، وفي المدن مع أرباب المهن المختلفة، وفي الجيش حيث كانت هذه العناصر تقوم بإنشاء الطرق وإقامة الخيام، وفي السبي حيث أقبل العرب على امتلاك الجواري والإماء اللاتي اتخذوهنَّ للتسري والإنجاب، وكان هؤلاء الإماء والجواري عاملاً مهمّاً في نقل الحضارة إلى بيوت العرب، وتعليمهم أرقى أنواع الطعام والملابس، فضلاً عن الغناء والموسيقى، ووسائل الترف.

انتقل عرب الأمصار من البداوة إلى الحضارة، واتخذ هذا التقدم صوراً شتّى؛ ففي فن البناء اقتبسوا نظم الفرس والرومان، وزادوا عليها ما يُناسب بيئتهم وذوقهم، حتى صار نظام البناء العربي يفوق نظامي البناء الفارسي والروماني، فقد امتازت العمارة العربية بالأعمدة والمنحنيات، والمآذن والقباب، وهي تماثل النخيل وهي أعز شيء عند العرب، ونالت الثقافة العربية تقدماً سريعاً ملحوظاً، كما تأثر العرب بأنواع الثقافات السائدة في الأمصار المفتوحة من قبل، على أن العرب - وإن اقتبسوا بعض معالم الحضارة عن الفرس والرومان - قد استقلوا بشعرهم وآدابهم، وقضائهم وتشريعهم، بل فرضوا لغتهم العربية، وأضعفوا اللغات الفارسية، واليونانية، واللاتينية.

*
*
*
*
قم بإدخال الرموز التي في الصورة