وسطية الإسلام التي يبحثون عنها
الكاتب : خالد مصطفى
عدد القراءات : 656

انتشر الحديث في الفترة الأخيرة في عالمنا العربي عن وسطية الإسلام وضرورة الدعوة للوسطية وتحفيز لعلماء الإسلام أن يتكلموا عن الوسطية ويتحجج هؤلاء بظهور بعض "الجماعات المتطرفة والعنيفة" في عالمنا العربي..وما يثير الريبة في هذه الدعوة أنها لا تصدر عن متخصصين أو غيورين على الدين ولكنها تخرج عن أشخاص علمانيين محادين للدين وكارهين له وكل ما يهمهم أن يضعوا الدين في قالب معين يخدم أهدافهم فقط وهم يخلطون بين الدين الحقيقي وأحكام الشريعة وما يسمونه "التطرف" فكل من دعا إلى تحكيم الشريعة فهو "متطرف وإرهابي" حتى أن أحدهم وهو من "كبار المثقفين" في مصر قال أن وزارة الثقافة عرضت عليه أحد الكتب الدراسية لأخذ رأيه فيها! فوجد فيها أن المسلمين يعتقدون أن الرسول - صلى الله عليه وسلم - زعيمهم والقرآن دستورهم فقال: هذا اعتقاد كل "إرهابي"، على حد قوله..

فـ "الإرهاب" عند هذا وأمثاله ممن ابتليت بهم الثقافة والإعلام في عالمنا العربي ويتم الترويج لهم بقوة حاليا في ظل الحملة المسعورة على الإسلاميين، هو اعتماد الرسول - صلى الله عليه وسلم - زعيما والقرآن دستورا أما اعتماد جيفارا أو عبد الناصر أو ماركس زعماء كما يعتقد هو وأمثاله فهو قمة الوسطية والوطنية والاعتدال! واعتماد الكتب الاشتراكية والشيوعية التي تعتبر "الدين أفيون الشعوب وتحط من قدره وأن علماء الدين يضحكون على الفقراء بالجنة لكي يتركوا الأغنياء يستمتعون بالدنيا" هو قمة الثقافة والتنوير... إن المقصود من الوسطية التي يزعمونها هو مفهوم سطحي للدين يؤكد على بعض القيم الأخلاقية والعمل الجاد وبعض العبادات من أركان الإسلام على أن تظل داخل إطار الحرية الشخصية مع تجاهل تام لبقية الشرائع والأحكام..

لقد وصل الأمر بمطالبة البعض بحذف آيات قرآنية من المناهج بدعوى الوسطية لأنها تغضب أهل الكتاب! أو أنها لا تلائم العصر الذي نعيشه وغير ذلك من الذرائع والحجج الواهية..

العجيب أن بعض المنتسبين للعلم والدعوة تورط في هذا الشأن وبدأ يردد نفس الكلام ويحاول أن يجد له أدلة ومبررات من القرآن والسنة..

إن قضية الوسطية أصبحت مثل حصان طروادة يتم استخدامها من أجل الانقضاض على الدين نفسه وهدم أركانه تدريجيا وهي سياسة أشبه بسياسة تجفيف المنابع التي تبنتها بعض الحكومات العربية في مناهج التعليم منذ عقود حيث خفضت عدد ساعات تدريس الدين في مراحل التعليم المختلفة وقصرته على نواحي عامة؛ مما أنتج أجيالا خاوية ضائعة إما أن تسقط في الهاوية أو تلجأ إلى من يعلمها الدين خارج نطاق الدولة وهو ما قد يؤدي إلى ما تخشاه هذه الأنظمة... إن الدين الإسلامي وسطي بطبيعته بما دلت عليه الأدلة الصحيحة من الكتاب والسنة وإجماع الأمة ولا يحتاج لمن يؤوله ويلوي أعناق الآيات والأحاديث واللجوء للأقوال الشاذة أو تتبع رخص العلماء لاستخراج دين جديد يقول عنه "الإسلام الوسطي" يضم خزعبلات صوفية ونظريات اشتراكية وأدبيات من النصرانية المحرفة كما يسعى لذلك بعض الأدعياء من الكتاب والصحفيين والسياسيين الذين يستغلون الحرب على "الإرهاب" لكي يطلقوا ألسنتهم الحداد ضد الإسلام وأهله من المتمسكين به والداعين للتمسك به.

لقد ظهر منذ عقود كتاب ومثقفون أرادوا نسبة الإسلام للاشتراكية من أجل إرضاء الأنظمة الحاكمة في هذا الوقت التي كانت تدعو للاشتراكية وتلزم بها الشعوب بإيجابياتها وسلبياتها وعندما سقطت هذه الأنظمة بدأ هؤلاء يغيرون كلامهم..

إن الدين الإسلامي لا يحتاج لنظرية أرضية من صنع البشر لكي يؤكد عدالته وحمايته لحقوق الفقراء والمطحونين؛ فالإسلام فيه من خير كل نظام أرضي إلا أنه يخلو من عواره وآفاته فهو يشجع على العمل ويحفظ حق الملكية الفردية في نفس الوقت الذي يأمر فيه بالزكاة والصدقة وبمسؤولية الدولة عن تلبية الاحتياجات الضرورية لمواطنيها.

*
*
*
*
قم بإدخال الرموز التي في الصورة