العلاقات الأمريكية الروسية..صراع أم وئام؟
عدد القراءات : 289

حتى اللحظة الراهنة لا يزال التنافس قائماً بين الولايات المتحدة وروسيا، وإن تفاوتت حدة التنافس من وقت لآخر، وقد ظهرت ملامح هذا التنافس بصورة جلية في القضيتين السورية والإيرانية، وتباينت تفسيراتهما للقضية، فمثلاً رفضت روسيا توجيه ضربة عسكرية أمريكية وإسرائيلية لسوريا وإيران - على الترتيب - بسبب أن كلتا الدولتين تمثل مناطق نفوذ لها، ولعلاقتها الاستراتيجية مع النظم القائمة.

ومن الجدير بالذكر هنا أن روسيا استعادت دورها على المسرح الدولي منذ أزمة أوسيتيا الجنوبية، ولكن في ظل الإمكانيات المتاحة، وفي ظل التغيرات العالمية الجديدة؛ رغبة منها في الوصول إلى عالم متعدد الأقطاب، وذلك بعد انفراد الولايات المتحدة بالعالم منذ انهيار الاتحاد السوفيتي.

وفى هذا السياق تأتى أهمية المقالة التي صدرت عن مركز كارنيجي للسلام الدولي التي شارك في كتابتها ديمتري ترينين، وأندروا ويس، بعنوان "التعامل مع الطبيعة الجديدة في العلاقات الأمريكية الروسية"، وقد سلط الكاتبان الضوء على مجالات التعاون الأمريكي الروسي المتوقعة خلال عام 2014م بالتركيز على القضيتين السورية والإيرانية.

صعود وهبوط في العلاقات الأمريكية الروسية:

أشارت المقالة إلى أنه كانت هناك تطلعات وآمال بحدوث تطور كبير في العلاقات الأمريكية الروسية خلال عام 2013م، حيث كانت كل المؤشرات والدلائل تنذر بذلك في خطوة جديدة لإعادة العلاقات بين واشنطن وموسكو، خاصة بعد إعادة انتخاب باراك أوباما لفترة ثانية كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية، وسعى فلاديمير بوتين الذي حظي بدعم الكرملين له لوضع بداية جديدة مع نظيره في البيت الأبيض.

ورأى الكاتبان أن إعادة العلاقات بين البيت الأبيض والكرملين تطورت بصورة ملحوظة في الأعوام الأخيرة، مقارنة بما كان سائداً في الماضي من عدم الثقة المتبادلة بين الجانبين، وهو ما يمكن أن يطلق عليه "مسار جديد" في العلاقات الأمريكية الروسية - طبقاً لما أشارت إليه المقالة - على الأقل خلال الأعوام القليلة القادمة، وبذلك ستضطر الدولتان إلى توسيع مجالات التعاون المشترك، حيث تتلاقى مصالحهما، وتنحية العداوة والاختلافات جانباً.

وللتدليل على الصعود والهبوط الذي شهدته العلاقات الأمريكية الروسية خلال عام 2013م؛ أشارت المقالة إلى أنه كانت هناك زيارات كثيرة رفيعة المستوى في ربيع 2013م بين الجانبين، فقد تم توقيع اتفاقية في مايو الماضي متعلقة بالشأن السوري للعمل معاً لحل الأزمة، كما كان هناك اجتماع ذو مستوى عالِ في يونيو على هامش اجتماعات مجموعة الثماني في أيرلندا الشمالية.

ولكن بمجرد قدوم الصيف بدأت الأمور تنحرف عن مسارها، واختلفت الدولتان في مؤتمر السلام "جنيف 1" بسبب الانتقال السياسي في سوريا، كما رفض بوتين تسليم إدوارد سنودن بسبب كشفه أسرار الإدارة الأمريكية، مما أدى لإصدار أوباما قراراً بإلغاء القمة الأمريكية الروسية، التي كان من المقرر عقدها في سبتمبر الماضي.

وفى نهاية أغسطس 2013م أعلن الرئيس أوباما قراره برغبة الولايات المتحدة في استخدام القوة العسكرية ضد سوريا رداً على قيام الأسد بالهجوم بالأسلحة الكيميائية على حي دمشق، وبذلك وصلت العلاقات الأمريكية الروسية لأدنى مستوى لها منذ خمس سنوات منذ الحرب الروسية الجورجية عام 2008م، وفى خضم عملية الشد والجذب في العلاقات حدث تحول مذهل خلال لقاء قصير على هامش قمة مجموعة العشرين في سانت بطرسبرج في أوائل سبتمبر، حيث قدم بوتين خطة لأوباما لتخليص سوريا من الأسلحة الكيميائية.

وخلال أسبوعين من عقد القمة أعلنت سوريا موافقتها على خطة بوتين للتخلص من الأسلحة الكيميائية، وتفاوض كلا البلدين أي الولايات المتحدة وروسيا لوضع إطار عمل لجعل سوريا خالية من السلاح الكيميائي، واستناداً لتلك التطورات ازدادت جهود واشنطن وموسكو لعقد مؤتمر السلام "جنيف 2"، كما دعمت روسيا وصول الولايات المتحدة إلى اتفاق مؤقت مع إيران بشأن برنامجها النووي، وعلى الرغم من التعاون المثمر بين الجانبين فإن العلاقات لا تزال متباعدة، ومن غير المرجح أن تتحسن كثيراً في عام 2014م، والجدير بالذكر أن هذا التعاون سيستمر في المناطق ذات المصالح المشتركة بينهما فقط.

مناطق التعاون والتنافس والصراع المحتمل:

ذكرت المقالة عدة مناطق من المتوقع أن تمثل إطاراً تعاونياً أو صراعياً بين الولايات المتحدة وروسيا خلال عام 2014م، ويمكن تقسيم تلك المناطق لثلاثة مستويات:

أولاً: على مستوى التعاون في الشئون الداخلية:

تناولت المقالة أن توسيع نطاق التعاون الأمريكي الروسي اقتصادياً لا يعتمد على الحكومتين والعلاقات بينهما فقط، بل يمتد ليشمل بيئة الأعمال الروسية، حيث سعى بوتين لإجراء بعض التحسينات، ولكن كل إجراءاته التكنوقراطية لم تؤت ثمارها إلى حد كبير، وأوضح الكاتبان أن روسيا ليست جاهزة للتعاون الاقتصادي مع الشركات الأمريكية، كما يتبين من الاتفاق الأخير بين شركة الطاقة الأمريكية (إكسون مويبل) والشركة النفطية المملوكة للدولة الروسية (روسنفت)، لكنها ستسعى للحصول على أكبر قدر من الاستفادة، وفيما يتعلق بمجال الحد من التسلح أشارت المقالة إلى أن هذا المجال لا يزال الدعامة الأساسية للعلاقات بين القوتين العظميين منذ الاتحاد السوفيتي، وربما يؤدى إلى مزيد من التقارب، كما قد يؤثر الوضع في الداخل الروسي في وزن العلاقات بسبب سياسة بوتين (ديمقراطية سيادية) وهى مظهر من مظاهر توطيد السلطة في الداخل، تعتمد على الحكم المركزي الفردي أو شبه الفردي، وتهدف للقضاء على أي نفوذ خارجي يمكن أن يؤثر في السياسة الداخلية الروسية، حيث إن استعادة قوة المؤسسة العسكرية، وتطوير الجيش وتسليحه بأحدث الأسلحة؛ يمثل أيضاً أحد المكونات الجوهرية لما يسمى بمشروع بوتين لمواجهة التحديات والأخطار، التي يمكن أن تهدد الأمن القومي الروسي.

وأضافت المقالة أن الإدارة الأمريكية والكونجرس قد يوسعان من قائمة "ماجنيتسكى" التي تحتوى على قائمة باتهام مسئولين روس بارتكاب انتهاكات ضد حقوق الإنسان، ويواجهون عقوبات في الولايات المتحدة، وحذرت الخارجية الروسية من أن القانون سيكون له تأثير عكسي على مستقبل التعاون الثنائي بين موسكو وواشنطن، وأضافت أن هذا النهج الذي يمارسه الكونجرس الأمريكي يكشف عن رغبة في الانتقام لتسوية حسابات بسبب مواقف روسيا في الشئون الدولية لصالح الإذعان للقانون الدولي.

ثانياً: على مستوى الشرق الأوسط:

1- سوريا: تمثل القضية السورية أهمية كبيرة لروسيا بسبب علاقاتها بنظام الأسد ونفوذها هناك، أما عن أهميتها للولايات المتحدة فيتركز الأمر بصورة كبيرة على الأمور الأمنية للحفاظ على أمن إسرائيل، واستقرار المنطقة، ويكمن التعاون بينهما في سوريا خلال عام 2014م في ضمان اكتمال نزع السلاح الكيميائي السوري، والالتزام بقرارها، والوصول إلى تسوية سياسية لإنهاء الحرب السورية بالرغم من أن ذلك صعب التنفيذ إلى حد ما، وأرجعت المقالة ذلك إلى اختلاف وجهات النظر الأمريكية الروسية.

وتشعر روسيا بكثير من الارتياح بسبب اقتراب واشنطن من وجهة النظر الروسية وذلك بسبب سيطرة العناصر الجهادية على المعارضة، فلا واشنطن ولا موسكو تريدان أن تكون سوريا ساحة لتدريب المتطرفين الذين سيشكلون بالطبع خطراً كبيراً على كل من روسيا والغرب، وذكرت المقالة أنه إذا كان التعاون الأمريكي الروسي فعالاً؛ فإن ذلك كاف لوقف الصراع، موضحة تأثير الأوضاع السورية في القوى الإقليمية خاصة المملكة العربية السعودية وإيران، حيث سيؤثر الصراع فيهما أكثر من تأثيره في أمريكا وروسيا، لذلك فكلتاهما تسعى للوصول لأفضل النتائج التي تخدم مصالحهما.

2- إيران: أشار الكاتبان إلى أن إيران قد تكون نافذة محدودة للتعاون بين الولايات المتحدة وروسيا في عام 2014م، وربما يؤدى الاتفاق المؤقت حول البرنامج النووي إلى الوصول لحل نهائي، أو أن يكشف عن توترات جديدة، مشيرين إلى ازدياد احتمالية وقوع صراع عسكري، كما تطرقا إلى أن موسكو - التي تعارض شن حرب ضد إيران - يمكن أن تسهل من الوصول إلى اتفاق بين إيران والمجتمع الدولي، وهنا سيكون اللاعبان الرئيسيان واشنطن وطهران، مع إسرائيل والمملكة العربية السعودية؛ كجهات داعمة رئيسية.

3- أفغانستان التي ستشهد انسحاب جميع القوات الأمريكية المقاتلة منها خلال 2014م، فهناك مجموعة من القواسم المشتركة بين المصالح الأمريكية الروسية، ولكنها لن تكفى لضمان التعاون الوثيق بين الجانبين، وستركز روسيا بعد انسحاب القوات الأمريكية على زيادة دفاعاتها في آسيا الوسطى، كما ستركز على الحد من تهريب المخدرات، والتي ازدادت سوءاً منذ استبدال الحكومة الصديقة للولايات المتحدة نظام طالبان في كابول، وبغض النظر عن سوريا وإيران فإنه ستكون هناك مناطق قليلة للتعاون الأمريكي الروسي في عام 2014م بين الولايات المتحدة وروسيا، فمثلاً فيما يتعلق بالتطورات الداخلية في كوريا الشمالية قد تتحول إلى أزمة دولية، ولكن ستكون هناك الصين الشريك الأساسي للولايات المتحدة بدلاً من روسيا في التعامل مع بيونج يانج.

ثالثاً: على المستوى العالمي:

هناك مجموعة واسعة من القضايا العالمية تكفى لتكون مجالاً للتعاون بين القوتين الكبريين في عام 2014م طبقاً لمصالح كل منهما، وتشمل تلك القضايا ما يلي: الحالة المالية العالمية، والأمن الإليكتروني، ومكافحة الإرهاب، وتغيرات المناخ، ومن الجدير بالذكر أن روسيا ستستضيف أولمبياد شتاء 2014م، وقمة الثماني خلال العام ذاته في سوتشي، فضلاً عن القمة الثنائية التي من المتوقع أن يعقدها أوباما مع بوتين.

احتمالات تطور العلاقات الأمريكية الروسية في 2014م:

ومن المتوقع أن تتأزم العلاقات بين واشنطن وموسكو في عام 2014 بصورة خطيرة - كما أشارت المقالة - بعدما ذكر دبلوماسي روسي أن المواد السامة القاتلة التي يتعين إزالتها من سوريا بحلول 31 ديسمبر 2013م بموجب محاولة دولية للتخلص من الترسانة الكيميائية السورية؛ لم تسلم بعد لميناء اللاذقية لشحنها على سفن، كما أنها من غير المحتمل ألا تشهد تطوراً كبيراً، وتشير بعض المصادر إلى أن روسيا ستواجه تحديات مالية بسبب الأداء الضعيف لاقتصادها، ولكن لن يُهدئ ذلك من سياسات روسيا، بينما ستزداد التحديات التي تواجه الولايات المتحدة في إدارة الشئون العالمية بشكل متزايد، لاسيما في الشرق الأوسط وآسيا، وبالكاد يمكن أن نرى روسيا كشريك طبيعي.

كما أن التنافس الجيوسياسى المباشر بينهما سيكون محدوداً، حيث لم تحدد إدارة أوباما مصلحة واحدة مع روسيا، فروسيا مشغولة في بناء الاتحاد الأوراسي الذي هو مبادرة سياسية واقتصادية مقترحة من شأنها أن تربط ما بين دول ما بعد الاتحاد السوفيتي، وهو أول مشروع للسياسة الخارجية الروسية منذ انهيار الاتحاد السوفيتي في أوائل التسعينيات، ولا تزال هناك بعض القضايا الجيوسياسية التي يمكن أن تسبب نزاعاً بين القوتين العظميين، وأشارت المقالة في ذلك إلى المواجهة بين روسيا والاتحاد الأوروبي على أوكرانيا بسبب رفض روسيا انضمام أوكرانيا للاتحاد الأوروبي.

وتوصل الكاتبان إلى أن التعاون سيأخذ شكلاً محدداً، ويعتمد هذا النموذج على المساواة في المشاركة والقيادة في التعامل مع قضايا معينة تتعلق بمصالحهما، وفى حالات ضيقة ربما تسمح للتعاون بين واشنطن وموسكو حول العالم في المستقبل القريب، وستظل روسيا مصرة على مساواتها بالولايات المتحدة، ولن تقبل بأقل من ذلك.

واختتم الكاتبان المقالة بأنه بقدر الاهتمام الذي ستعطيه إدارة أوباما للشأنين السوري والإيراني؛ فإن الكرملين سيكون شريكها، كما أوصت المقالة بأنه لا ينبغي أن يركز القائدان على مجالات التعاون المحتملة فحسب ولكن على خلافاتهما للتوصل إلى حلول لها.

ولتطبيق ذلك يتطلب إدارة حذرة، وذكرت أن التحول الأمريكي الكبير في العلاقات الأمريكية الروسية سيشكل صعوبة إلى حد ما، وأضافت أنه في عام 2014م يمكن بذل الجهود لتكون العلاقات أكثر طبيعية، أو زيادة عن الطبيعي إلى حد ما، وذلك عبر توسيع التعاون الحذر في مناطق جديدة، وتجاهل الخلافات في العلاقات تدريجياً.

*
*
*
*
قم بإدخال الرموز التي في الصورة