ورسول الله إلى الأمم***يدعو للعلم وللقيمِ

بأمانٍ عم البلدانـا***كي ينفيَ هيشاتِ الألم

قد بُعثَ مكارمَ أخلاقٍ***قد رمم منهار الذمم

قد جدَّد معروفاً نُسِيـا***قد حدَّد معيار الشيمِ

ونصائحُه كانت أمنـا***إخراجَ الناس من الظلم

كان المأمون إذا حكما***عدلٌ في الناس وفي الرحم

كان الميمونَ إذا أعطى***جودٌ أوفى فوق النُّجُم

كان المحمود إذا عادى***لا يبدأ حرباً بالغشم

كان المرحوم بما عبدا***ودعا للحق بلا نَهم

في دعوته كان الخُلُقا***حفظاً بالنهج وبالكلِم

قال الدنيا فيها جَوْرٌ***فاسعوا للعدل بلا نقم

قال الطغيان قد انتشرا***فارعَوْا أقواماً في هرم

حيث الأعوان بلا وجلٍ***حيث الأزلام بلا قَدَم

والمرأة مخلوق مسخاً***في وسط النكران الأممي

والمال حوته خزائنهم***عاش المظلوم كما العدم

والأرض فِساحٌ قسمها السلطان على بعض الحشم

وخواء العقل بهم ترفٌ***أكسبهم وهماً ذا عِظمِ

والنفس اعتدَّت بالنشوى***كسرى مفتونٌ بالأُطُم

ونزاق النفس قد انتشرا***والقيصرُ موسومٌ بدمِ

عُبّاد الرسم لهم أمـل***بِرضا المعبود المرتسم

نزل التكليف بذاك الحــال فكان شفاءً للسقم

قال التوحيدُ لنا أملٌ***نجتثُّ به أخلاقَ عَمِ

أصحابُ رسول الله هدى***أدَّوا طاعاتٍ بالعِصَمِ

قاموا للدعوة إخلاصا***بِشْراً موصولاً بالحِكَمِ

ورَعَوا عهداً فيهم وجبا***كانوا حقاً أهل الشَّمم

ضحَّوا نفساً بذلوا مالاً***كانوا أمناً وبلا تُهمِ

قالوا للناس لكم ربٌ***خلق الأشياء من العدم

خلق الدنيا أرضاً وسما***أمرَ الإنسان أن اعتصم

هذا حبل لذوي ثقـة***وبه إعزاز الملتــزم

قام الإخلاص بما عملوا***قام الإحسان بلا صرَم

تأييد الله لهم نصْــرٌ***وبذا وصلوا أعلى القمم

يا مسلم كنت المسؤولا***عن نشر الدين بذي وَهَم

وَضّحْ للناس الإسلاما***ببشارة ربٍ ذي كرم

واخرج تدعوهم للحسنى***يا خير الناسِ من القِدمِ

وابذل في الناس الإيمانا***بالله وبالرُّسُل العِصَمِ

وأمر معروفاً قد وجبا***تنهى عن منكرِ ذي نَهَم

فرضٌ من رب قد أمرا***تكليف الدعوة فالتزِمِ

ربٌّ رزاقٌ قد وعـدا***ماءً غدقاً هيا استقمِ

*
*
*
*
قم بإدخال الرموز التي في الصورة