صديقاتي قد تزوجن وأنا ضاعت حياتي!
عدد القراءات : 8

السؤال:

السلام عليكم

اسمي دعاء عمري 23 سنة, صيدلانية, تقدم لي في السنة الأخيرة شاب عمره 25 مهندس بالخليج، وحيد أهله، ومن نفس الطبقة الاجتماعية، وافقت، وقرأنا الفاتحة 6 شهور, كان هو مسافر، وخلالها كان يمارس معي ممارسات جنسية عبر الهاتف بعد أن علمني هو (للأسف لم يكن عندي وعي أبداً بالحدود الشرعية بين الخاطبين، وهنا أنا أخطأت بحق نفسي، وأشعر بالندم الشديد).

وجاء وكتب الكتاب، وقضى معي أسبوعين، وحدث بيننا تلامس أكثر من مرة، وبعدها سافر، وكان يطلب هذه الأمور الجنسية صوت وصورة بشكل حاد، وبالأمر كونه حلال، وكان يغضب إذا لم ألبي رغباته، وكان يطلب مني إرسال صور له، وتغير معي كثيراً، وبدأ يختلق مشاكل عديدة، استمر هكذا 5 شهور، ثم قال لي: إنه يريد أن يتركني؛ لأنه لا يريد أن يظلمني ولا أستحقه، وطلب من أهله إنهاء كل شيء, أنهيت معه، وانهرت بعدها، واكتأبت وانكسر قلبي كوني أحببته وتعودت عليه، ولم يحدث أي مشاكل بيني وبينه، ولا بين الأهل، وقضيت 3 شهور منهارة ومكتئبة وجاهدت حبنها نفسي، وبحثت عن عمل كي أبدأ وأنسى ما حدث، لكني ما زلت أبكي وحدي, أحياناً وأشعر أن قلبي قد انكسر، وأن لا أحد يرغبني، وكوني فسخت في عمر صغير لا يتقدم لي أحد أبداً، فأشعر أن حياتي انتهت بسببه، ولن أستطيع إكماله, وقبل شهرين أو أكثر عاد ليتحدث إلي على موقع تواصل اجتماعي بحساب مزيف، وقال: إنه يريد أن يرجع لي، وأنا ضعفت ووافقت، لكنه قطعني بعدها، ووالده توفى، وتحدث إلي مرتين بعدها وفي كل مرة يقول لي: إنه يريد فقط أن يطمئن، ولا يريد شيئاً آخر, أنا أشعر بالضيق والأرق والكآبة وأبكي دائماً، وأشعر بالحيرة لا أفهم ماذا يريد؟ ولا أعرف إن كان يريدني أم لا؟ ولماذا تركني؟ وكيف أكمل حياتي وأخرج من هذه الحالة؟ وأقف على قدماي مرة أخرى وأتوقف عن استرجاع الذكريات هذه فقد مضى على فراقنا 10 شهور، ولا أنفك أفكر به وبالطريقة التي تركني بها وكيف كسر قلبي، وأدعو عليه كثيراً، وأصبحت كلما أرى اثنين مخطوبين أدعو عليه وأبكي, لماذا فعل هذا بي وتركني وحيدة؟ وكلما أرى صديقاتي قد تزوجن، وأنا ضاعت حياتي أبكي واكتأب, أشعر بالندم والتعب وتفكيري قد أرهق, ساعدوني أرجوكم.

 

الإجابة:

وعليكم السلام ورحمة الله.

أهلا بك دعاء صيدلانية 23عام في استشارات لها أون لاين.

سؤالك الآن:

لا أفهم ماذا يريد، ولا أعرف إن كان يريدني أم لا؟ ولماذا تركني؟ وكيف أكمل حياتي وأخرج من هذه الحالة واقف على قدماي مرة أخرى وأتوقف عن استرجاع الذكريات؟

مضى على فسخ العقد عشر شهور، وأنت الآن في حيرة وقلق وخوف وبعض مشاعر البغض تجاه هذا الشخص.

نصيحتي لك اقطعي جميع العلائق به سواء بشكل مباشر أو بحسابات مزيفة، فهذا الشخص غير مسئول واضح أنه غير أهل للزواج، ومطلبه اللعب، وليس الاستقرار والستر؛ والأفضل أن تغيري جميع أرقامك وحساباتك، وأن تبدئي حياة جديدة جادة بعيدة عن الاستهتار والجهل وبعيدة عن اجترار الماضي .

اصلحي علاقتك بالله -عز وجل-، وحافظي على صلاتك وحجابك وعفافك كما أمر فهو لم يأمرنا بشيء إلا لسعادتنا وهناؤنا.

طوري من قدراتك ومهاراتك التي تؤهلك لتكوني زوجة سعيدة وأم صالحة وموظفة ناجحة مهملة اللهاث نحو الزواج، وسيأتيك بحول الله تلقائياً نتيجة صلاحك ودعائك وما طورتيه في عقلك وشخصيتك.

كما أنصحك بالذهاب لطبيبة جراحة نساء وولادة لإصلاح ما أفسده الجهل والعبث.

وفقك الله لما يحب ويرضى ويسر لك.

*
*
*
*
قم بإدخال الرموز التي في الصورة