الإدارة في عصر الرسول صلى الله عليه وسلم
عدد القراءات : 148

هذا الكتاب يبحث في النظم الإدراية التي طبقت في عصر الرسول صلى الله عليه و سلم و شكلت جانباً مهماً من جوانب الحضارة الإسلامية في مجالاتها المختلفة. و يكتسب البحث أهمية خاصة من حيث كونه يركز على فترة تاريخية مبكرة جداً… الدولة فيها تجربة
جديدة - فترة النشوء و التكوين - أنشئت فيها مجموعة من القواعد في شتى الميادين و بخاصة في الجانب التطبيقي العملي في إدارة الدولة و تنظيماتها في بلاد لم تعرف النظام و ترتيباته أو الدولة و تقسيماتها في تاريخها القديم.
و لعل القارئ قد درس السيرة النبوية و علم كثيراً عن أخبار الغزوات و المعارك فيها، و لكنه قطعاً لم يجد فيها إلا إشارات متناثرة عن الجوانب الحضارية للدولة الإسلامية في عصر النبوة، إذ لم تسعفنا المصادر الأولية التاريخية إلا بروايات نادرة عن طبيعة هذه الدولة و موظفيها - حقوقهم و واجباتهم- و أجهزتها الإدارية و إدارة جيوشها و طبيعة اقتصادها و معالم النظام القضائي فيها، فهذه المصادر تهتم بشكل أساسي بالنواحي العسكرية و السياسية - و يبين الكتاب من خلال جمع و توثيق و دراسة الإشارات التاريخية المختلفة - أن النبي عليه السلام و أصحابه رضي الله عنهم كانوا رجال دولة من الطراز الأول، و أقاموا دولة الإسلام الأولى ضمن منهج إداري واضح المعالم مرسوم الخطوات بعيد عن العفوية و الإرتجال. إنها إدارة سعت لتكوين أمة مترابطة يتحقق فيها معنى العدالة… للأفراد فيها حرية الرأي و النصح و المشورة، و للسلطة حق الإدارة و فق مصالح مواطنيها، و بناء مجتمع فاضل يقوم أساسه على الرحمة و الحب و الإخاء و التعاون.

*
*
*
*
قم بإدخال الرموز التي في الصورة