ويريكم آياته لعلكم تعقلون
عدد القراءات : 15

ما أكثرَ آياتِ اللهِ المبثوثةِ في الكونِ، وما أكثرَ أولئك الذين يمرون على آيَاتِ اللهِ، ويرونها ليلَ نهار فِي السَّمَوَاتِ وَالأرْضِ، ثم يعرضون عنها، كأن لم يروها!

(وَكَأَيِّنْ مِنْ آيَةٍ فِي السَّمَوَاتِ وَالأرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْهَا وَهُمْ عَنْهَا مُعْرِضُونَ) [2]

ومَن كان كذلك لا ينتفع بآيات الله الكونية.

ولا تستوقفه تلك الآياتُ: للنظر والتأمل، ثم الاتعاظ والعبرة، ثم الإيمان بالخالق العظيم.

مثل هذا لا عقل له، بل البهائم العجماوات أحسن منه حالًا، وأهدى منه سبيلًا.

(لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالأنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ) [3].

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[1] سُورَةُ الْبَقَرَةِ: الآية/ 73.

[2] سورة يُوسُفَ: الآية/ 105.

[3] سورة الْأَعْرَافِ:الآية/ 179.

*
*
*
*
قم بإدخال الرموز التي في الصورة