قال عنترة بن شداد يتوعد النعمان بن المنذر ملك العرب، ويفخر بقومه بني عبس
عدد القراءات : 35561

لا يـحملُ الحقد من تعلو به الرتبُ **** ولا يـنال العُلى من طبعه الغضبُ

لـله درٌ بـني عـبس لـقد نسلوا **** مـن الأكـارم ما قد تنسلُ العربُ

قـد كنتُ فيما مضى أرعى جمالهم **** والـيوم أحـمي حماهم كلما نُكبوا

لـئن يـعيبوا سوادي فهو لي نسبٌ **** يـوم الـنزال إذا ما فاتني النسب

إن كـنت تـعلم يا نُعمان أنّ يدي **** قـصـيرةٌ عَـنكَ فـالأيامُ تـنقلب

ان الأفـاعي وإن لانَـت ملامسها **** عـند الـتقلب فـي أنيابها العطب

الـيوم تـعلم يـا نـعمان أي فتى **** يـلقى أخاك الذي قد غرَّة العصبُ

فـتى يخوض غمارَ الحرب مُبتسماً **** ويـنثني وسـنانُ الرُّمح مختضبُ

إن سـلَّ صـارمه سالت مضاربُه **** وأشـرق الجوُّ وانشقت له الحُجبُ

والـخيلُ تـشهدُ لـي أنـي أكفكها **** والـطعنُ مـثل شرار النار يلتهب

إذا الـتقيتُ الأعـادي يَوم معركةٍ **** تـركتُ جـمعهمُ الـمغرور يُنتهبُ

لـيَ الـنفوس وللطير اللحوُم وللـ **** وحـش الـعظامُ ولـلخيالة السلبُ

لا أبـعد الله عـن عـيني غطارفةً **** إنـساً إذا نـزلوا جـنّاً، إذا ركبوا

أسـود غـاب ولـكن لا نيوب لهم **** إلا الأسـنّـة والـهندية الـقضب

تـعدو بـهم أعـوجياتٌ مـضمرةٌ **** مـثل السراحين في أعناقها القبب

مـا زلتُ ألقى صدور الخيل مندفقاً **** بـالطعن حتى يضج السّرجُ واللبب

فـالعُمي لو كان في أجفانهم نظروا **** والخُرس لو كان في أفواههم خطبوا

والـنقع يوم طرادِ الخيل يشهدُ لي **** والضرب والطعن والأقلام والكتب

*
*
*
*
قم بإدخال الرموز التي في الصورة
همام الربعي
السعودية
2013/01/21
لايحمل الحقد من تعلو به الرتب ولاينال العلى من طبعه الغضب إن الإفاعي وأن لانت ملامسها عند التقلب في أنهيابه العطب . هذه الأبيات فيها من العبر الكثير لمن كان يذوق المعاني.
عبود بن سميدع النعماني
الامالاات
2013/12/08
جزاكم الله خيرا على هذا الطرح العظيم