السلم المنورق في علم المنطق
عدد القراءات : 7769

1- الحَمْـدُ لِلَّهِ الَّذِي قَـدْ أَخْـرَجَا *** نَتَـائِجَ الفِـكْرِ لِأَرْبَـابِ الحِـجَا

2- وَحَـطَّ عَنْهُمْ مِنْ سَمَـاءِ العَقْلِ *** كُلَّ حِجَـابٍ مِـنْ سَحَابِ الجَهْلِ

3- حَتَّى بَدَتْ لَهُـمْ شُمُوسُ المَعْرِفَهْ *** رَأَوْا مُخَــدَّرَاتِـهَا مُنْكَــشِفَهْ

4- نَحْمَـدُهُ جَـلَّ عَـلَى الإِنْعَامِ *** بِنِعْــمَةِ الإِيْمَــانِ وَالإِسْـلاَمِ

5- مَـنْ خَصَّنَا بِخَيْرِ مَنْ قَدْ أُرْسِلاَ *** وَخَيْرِ مَـنْ حَـازَ المَقَامَـاتِ العُلاَ

6- مُحَـمَّدٍ سَيِّـدِ كُـلِّ مُقْتَفَى *** العَـرَبِيِّ الهَـاشِـمِيِّ المُصْـطَفَى

7- صَـلَّى عَلَيْهِ اللَّهُ مَـا دَامَ الحِجَا *** يَخُـوضُ مِـنْ بَحْرِ المَعَانِي لُجَجَا

8- وَآلِـهِ وَصَـحْبِهِ ذَوِي الهُدَى *** مَـنْ شُبِّهُـوا بِأَنْجُــمٍ في الِاهْتِدَا

9- وَبَعْـدُ فَـالمَنْـطِقُ لِلْـجَنَانِ *** نِسْبَتُهُ كَـالنَّحْـــوِ لِلِّسَــانِ

10- فَيَعْصِمُ الأَفْكَارَ عَنْ غَيِّ الخَطَا *** وَعَـنْ دَقِيقِ الفَهْـمِ يَكْشِفُ الغِطَا

11- فَهَـاكَ مِنْ أُصُـولِهِ قَوَاعِـدَا *** تَجْـمَعُ مِـنْ فُنُـونِهِ فَـوَائِـدَا

12- سَمَّيْـتُهُ بِالسُّلَّــمِ المُنَـوْرَقِ *** يُرْقَـى بِـهِ سَمَـاءُ عِلْـمِ المَنْطِقِ

13- وَاللهَ أَرْجُـو أنْ يَكُونَ خَالِصَا *** لِـوَجْـهِهِ الكَـرِيمِ لَيْـسَ قَالِصَا

14- وَأَنْ يَكُـونَ نَـافِعًا لِلْمُبْـتَدِي *** بِـهِ إِلَــى المُطَـوَّلاَتِ يَهْتَـدِي

 فَصْلٌ فِي جَوَازِ الاِشْتِغَالِ بِهِ

15- وَالخُلْـفُ فِي جَـوَازِ الاِشْتِغَالِ *** بِــهِ عَـلَى ثَـلاَثَـةٍ أَقْــوَالِ

16- فَابْنُ الصَّـلاَحِ وَالنَّوَاوِي حَرَّمَا *** وَقَـالَ قَـوْمٌ يَنْبَـغِي أَنْ يُعْـلَمَا

17- وَالقَـوْلَةُ المَشْهُـورَةُ الصَّحِيحَهْ *** جَـوَازُهُ لِـكَامِـلِ القَـرِيحَـهْ

18- مُمَـارِسِ السُّـنَّةِ وَالكِتَـابِ *** لِيَـهْتَدِي بِـهِ إِلَـى الصَّـوَابِ

فَصْلٌ فِي أنْوَاعِ العِلْمِ الحَادِثِ

19- إِدْرَاكُ مُفْـرَدٍ تَصَـوُّرًا عُـلِمْ *** وَدَرْكُ نِسْـبَةٍ بِتَـصْدِيقٍ وُسِـمْ

20- وَقَـدِّمِ الأَوَّلَ عِنْـدَ الوَضْـعِ *** لِأَنَّــهُ مُقَــدَّمٌ بِـالطَّبْــعِ

21- وَالنَّظَـرِي مَا احْتَاجَ لِلتَّـأَمُّلِ *** وَعَكْسُـهُ هُـوَ الضَّرُورِيُّ الجَلِي

22- وَمَـا بِهِ إِلَى تَصَـوُّرٍ وُصِلْ *** يُدْعَـى بِقَـوْلٍ شَـارِحٍ فَلْتَبْتَهِلْ

23- وَمَـا لِتَصْـدِيقٍ بِهِ تُوُصِّـلاَ *** بِحُـجَّةٍ يُعْـرَفُ عِنْـدَ العُقَـلاَ

 فَصْلٌ فِي أَنْوَاعِ الدَّلاَلَةِ الوَضْعِيَّةِ

24- دَلَالَـةُ اللَّفْـظِ عَلَى مَا وَافَقَهْ *** يَدْعُـونَـهَا دَلاَلَـةَ المُطَـابَقَـهْ

25- وَجُـزْئِهِ تَضَمُّنًا وَمَـا لَـزِمْ *** فَهْـوَ التِـزَامٌ إِنْ بِعَقْـلٍ التُـزِمْ

فَصْلٌ فِي مَبَاحِثِ الأَلْفَاظِ

26- مُسْتَعْمَلُ الأَلفَاظِ حَيْثُ يُوجَدُ *** إِمَّـا مُـرَكَّـبٌ وَإِمَّـا مُفْـرَدُ

27- فَـأَوَّلٌ مَـا دَلَّ جُزْؤُهُ عَلَـى *** جُـزُءِ مَعْنَـاهُ بِعَـكْسِ مَـا تَلاَ

28- وَهْوَ عَلَى قِسْمَيْنِ أَعْنِي المُفْرَدَا *** كُلِّـيٌّ اوْ جُـزْئِيُّ حَيْثُ وُجِـدَا

29- فَمُفْـهِمُ اشْـتِرَاكٍ الـكُلِّيُّ *** كَـأَسَـدٍ وَعَكْـسُهُ الجُــزْئِِيُّ

30- وَأَوَّلاً لِلذَّاتِ إِنْ فِيهَا انْدَرَجْ *** فَانْسُـبْهُ أَوْ لِعَـارِضٍ إذَا خَـرَجْ

31- وَالكُلِّيَاتُ خَمْسَةٌ دُونَ انْتِقَاصْ *** جِنْسٌ وَفَـصْلٌ عَرَضٌ نَوْعٌ وَخَاصْ

32- وَأَوَّلٌ ثَلَاثَـةٌ بِـلاَ شَطَـطْ *** جِنْـسٌ قَرِيبٌ أَوْ بَعِيـدٌ أَوْ وَسَطْ

 فَصْلٌ فِي نِسْبَةِ الأَلْفَاظِ لِلْمَعَانِي

33- وَنِسْبَةُ الأَلْفَـاظِ لِلْمَعَـانِي *** خَمْـسَةُ أَقْسَـامٍ بِـلاَ نُقْصَـانِ

34- تَوَاطُـؤٌ تَشَـاكُكٌ تَخَالُفُ *** وَالِاشْـتِرَاكُ عَكْـسُهُ التَّـرَادُفُ

35- وَاللَّفْـظُ إِمَّـا طَلَبٌ أَوْ خَبَرُ *** وَأَوَّلٌ ثَـلَاثَــةٌ سَتُـذْكَــرُ

36- أَمْـرٌ مَعَ اسْتِعْلاَ وَعَكْسُهُ دُعَا *** وَفِي التَّسَـاوِي فَالْتِمَـاسٌ وَقَـعَا

 فَصْلٌ فِي بَيَانِ الكُلِّ وَالكُلِّيَّةِ وَالجُزْءِ وَالجُزْئِيّةِ

37- الكُـلُّ حُكْمُنَا عَلَى المَجْمُوعِ *** كَـكُلُّ ذَاكَ لَيْــسَ ذَا وُقُـوعِ

38- وَحَيْثُمَا لِكُـلِّ فَـرْدٍ حُكِمَا *** فَـإِنَّـهُ كُلِّـيَّةٌ قَــدْ عُلِـمَا

39- وَالحُكْـمُ لِلْبَعْضِ هُوَ الجُزْئِيَّهْ *** وَالجُــزْءُ مَعْـرِفَـتُهُ جَـلِـيَّهْ

 فَصْلٌ فِي المُعَرِّفاتِ

40- مُعَـرِّفٌ عَلَى ثَلاَثَـةٍ قُسِـمْ *** حَـدٌّ وَرَسْـمِيٌّ وَلَفْـظِيٌّ عُـلِمْ

41- فَالحَـدُّ بِالْجِنْسِ وَفَصْـلٍ وَقَعَا *** وَالرَّسْـمُ بِالْجِِـنْسِ وَخَـاصَةٍ مَعَا

42- وَنَاقِـصُ الحَدِّ بِفَصْلٍ أَوْ مَـعَا *** جِنْـسٍ بَعيِــدٍ لاَ قَـرِيبٍ وَقَـعَا

43- وَنَاقِـصُ الرَّسْمِ بِخَاصَةٍ فَقَـطْ *** أَوْ مَـعَ جِنْـسٍ أَبْعَـدٍ قَدِ ارْتَبَطْ

44- وَمَـا بِلَفْـظِيٍّ لَدَيْهِمْ شُـهِرَا *** تَبْـدِيـلُ لَفْـظٍ بِرَدِيـفٍ أَشْهَرَا

45- وَشَـرْطُ كُـلٍّ أَنْ يُرَى مُطَّرِدَا *** مُنْعَكِـسًا وَظَـاهِـرًا لاَ أَبْعَـدَا

46- وَلاَ مُسَـاوِيًـا وَلاَ تَجَـوُّزَا *** بِـلاَ قَــرِينَةٍ بِـهَا تُحُــرِّزَا

47- وَلاَ بِمَـا يُدْرَى بِمَحْدُودٍ وَلاَ *** مُشْـتَرَكٍ مِـنَ القَــرِينَةِ خَـلاَ

48- وَعِنْـدَهُمْ مِنْ جُمْـلَةِ المَرْدُودِ *** أَنْ تَدْخُـلَ الأَحْكـَامُ فِـي الحُدُودِ

49- وَلاَ يَجُوزُ فِي الحُـدُودِ ذِكْرُ أَوْ *** وَجَـائِزٌ فِي الرَّسْـمِ فَادْرِ مَا رَوَوْا

 بَابُ القَضَايَا وَأَحْكَامِهَا

50- مَا احْتَمَلَ الصِّـدْقَ لِذَاتِهِ جَرَى *** بَيْنَهُــمُ قَضِــيَّةً وَخَــبَرَا

51- ثُّمَ القَضَـايَا عِنْدَهُـمْ قِسْمَانِ *** شَـرْطِـيَّةٌ حَمْـلِيَّةٌ وَالثَّـانِـي

52- كُلِّــيَّةٌ شَخْــصِيَّةٌ وَالأَوَّلُ *** إِمَّــا مُسَـوَّرٌ وَإِمَّـا مُهْـمَلُ

53- وَالسُّـورُ كُلِّيًّا وَجُـزْئِيًّا يُرَى *** وَأَرْبَـعٌ أَقْسَـامُـهُ حَيْثُ جَـرَى

54- إِمَّـا بِكُلٍّ أَوْ بِبَعْـضٍ أَوْ بِلاَ *** شَـيءٍ وَلَيْـسَ بَعْضُ أَوْ شِبْهٍ جَلاَ

55- وَكُلُّـهَا مُوجَـبَةٌ وَسَـالِبَهْ *** فَهْـيَ إِذَنْ إِلَـى الثَّـمَانِ آيِـبَهْ

56- وَالأَوَّلُ المَوْضُـوعُ فِي الحَمْلِيَّهْ *** وَالآخِـرُ المَحْـمُولُ بِـالسَّـوِيَّهْ

57- وَإِنْ عَلَى التَّعْلِيقِ فِيهَا قَدْ حُكِمْ *** فَـإِنَّـهَا شَـرْطِـيَّةٌ وَتَنْقَـسِمْ

58- أَيْـضًا إِلَـى شَرْطِـيَّةٍ مُتَّصِلَهْ *** وَمِثْـلِهَا شَـرْطِـيَّةٍ مُنْفَـصِلَـهْ

59- جُـزْآهُمَا مُقَـدَّمٌ وَتَـالِـي *** أَمَّــا بَيَــانُ ذَاتِ الِاتِّصَـالِ

60- مَـا أَوْجَبَتْ تَـلاَزُمَ الجُزْأَيْنِ *** وَذَاتُ الِانْفِصَــالِ دُونَ مَيْــنِ

61- مَـا أَوْجَبَتْ تَنَافُـرًا بَيْنَهُمَا *** أَقْسَـامُـهَا ثَـلاَثَـةٌ فَلْتُـعْلَـمَا

62- مَـانِعُ جَمْعٍ أَوْ خُلُوٍّ أَوْ هُمَا *** وَهْـوَ الحَقِيـقِيُّ الأَخَـصُّ فَاعْلَمَا

 فَصْلٌ فِي التَّنَاقُضِ

63- تَنَاقُـضٌ خُلْفُ القَضِيَّتَيْنِ فِي *** كَيْـفٍ وَصِـدْقُ وَاحِـدٍ أَمْرٌ قُفِي

64- فَـإِنْ تَكُنْ شَخْصـِيَّةً أَوْ مُهْمَلَهْ *** فَنَقْـضُهَا بِالـكَيْفِ أَنْ تُبَـدِّلَـهْ

65- وَإِنْ تَكُنْ مَحْصُـورَةً بِالسُّـورِ *** فانْقُـضْ بِضِـدِّ سُورِهَـا المَذْكُورِ

66- فََـإِنْ تَكُـنْ مُوجَبَـةً كُلِّـيَّهْ *** نَقِيضُهَـا سَـالِبَـةٌ جُــزْئِيَّـهْ

67- وَإِنْ تَكُـنْ سَـالِبَـةً كُلِّـيَّهْ *** نَقِيضُـهَا مُـوجَـبَةٌ جُـزْئِيَّـهْ

 فَصْلٌ فِي العَكْسِ المُسْتَوِي

68- العَكْـسُ قَلْبُ جُـزْأَيِ القَضِِيَّهْ *** مَـعَ بَقَـاءِ الصِّـدْقِ وَالكَـيْفِيَّهْ

69- وَالكَـمِّ إِلاَّ المُـوجَبَ الكُـلِّيَّهْ *** فَعَـوْضُـهَا المُوجَـبَةُ الجُـزْئِيَّـهْ

70- وَالعَكْـسُ لاَزِمٌ لِغَيْرِ مَـا وُجِدْ *** بِـهِ اجْتِمَـاعُ الخِسَّـتَيْنِ فَاقْتَصِدْ

71- وَمِثْـلُهَـا المُهْمَـلَةُ السَّلْـبِيَّهْ *** لِأَنَّهَــا فِـي قُـوَّةِ الجُـزْئِيَّـهْ

72- وَالعَكْـسُ فِـي مُرَتَّبٍ بِالطَّبْعِ *** وَلَيْـسَ فِـي مُـرَتَّبٍ بِالوَضْـعِ

 بَابٌ فِي القِيَاسِ

73- إِنَّ القِيَـاسَ مِنْ قَضَـايَا صُوِّرَا *** مُسْتَـلْزِمًـا بِالـذَّاتِ قَوْلاً آخَرَا

74- ثُمَّ القِيَـاسُ عِنْدَهُـمْ قِسْـمَانِ *** فَمِـنْهُ مَـا يُدْعَـى بِالِاقْـتِرَانِي

75- وَهْـوَ الَّذِي دَلَّ عَلَى النَّـتِيجَةِ *** بِقُـوَّةٍ وَاخْـتَصَّ بِـالحَمْـلِيَّـةِ

76- فَـإِنْ تُـرِدْ تَرْكِـيبَهُ فَرَكِّبَـا *** مُقَـدِّمَـاتِـهِ عَـلَى مَـا وَجَبَا

77- وَرَتِّـبِ المُقَـدِّمَاتِ وَانْـظُرَا *** صَحِيـحَهَا مِـنْ فَـاسِدٍ مُخْتَبِرَا

78- فَـإِنَّ لاَزِمَ المُقَـدِّمَـــاتِ *** بِحَسَـبِ المُقَـدِّمَـــاتِ آتِ

79- وَمَـا مِنَ المُقَدِّمَـاتِ صُغْـرَى *** فَيَجِـبُ انْدِرَاجُـهَا فِي الكُبْرَى

80- وَذَاتُ حَـدٍّ أصْـغَرٍ صُغْـرَاهُمَا *** وَذَاتُ حَــدٍّ أَكْبَرٍ كُبْـرَاهُمَا

81- وَأَصْـغَرٌ فَــذَاكَ ذُو انْـدِرَاجِ *** وَوَسَـطٌ يُلْـغَى لَـدَى الإِنْتَاجِ

 فَصْلٌ فِي الأَشْكَالِ

82- الشَّكْـلُ عِنْـدَ هَؤُلاَءِ النَّـاسِ *** يُطْـلَقُ عَـنْ قَضِيَّـتَىْ قِيَـاسِ

83- مِـنْ غَيْرِ أَنْ تُعْتَـبَرَ الأَسْـوَارُ *** إِذْ ذَاكَ بِالضَّـرْبِ لَـهُ يُشَـارُ

84- وَلِلْمُقَدِّمَـاتِ أَشْكَـالٌ فَقَـطْ *** أَرْبَعَةٌ بِحَسَـبِ الحَـدِّ الوَسَطْ

85- حَمْـلٌ بِصُغْرَى وَضْعُهُ بِكُبْرَى *** يُدْعَـى بِشَكْـلٍ أَوَّلٍ وَيُـدْرَى

86- وَحَمْلُهُ فِي الكُلِّ ثَانِيـًا عُرِفْ *** وَوَضْعُهُ فِي الكُـلِّ ثَالِثًـا أُلِفْ

87- وَرَابِعُ الأَشْكَالِ عَكْسُ الأَوَّلِ *** وَهْيَ عَلَى التَّرْتِيبِ فِي التَّكَـمُّلِ

88- فَحَيْثُ عَنْ هَـذَا النِّظَامِ يُعْدَلُ *** فَفَاسِـدُ النِّظَـامِ أَمَّـا الأَوَّلُ

89- فَشَرْطُهُ الإِيجَـابُ فِي صُغْرَاهُ *** وَأَنْ تُـرَى كُلِّــيَّةً كُبْــرَاهُ

90- وَالثَّانِ أنْ يَخْتَلِفَا فِي الكَيْفِ مَعْ *** كُلِّيَّةِ الكُبْـرَى لَـهُ شَـرْطٌ وَقَعْ

91- وَالثَّالِثُ الإِيجَابُ فِي صُغْرَاهُمَا *** وَأَنْ تُرَى كُلِّـيَّةً إِحْــدَاهُمَـا

92- وَرَابِعٌ عَـدَمُ جَمْعِ الخِسَّـتَيْنْ *** إِلاَّ بِصُـورَةٍ فَفِيهَــا يَسْـتَبِينْ

93- صُغْـرَاهُمَا مُـوجَبَةٌ جُزْئِـيِّهْ *** كُبْــرَاهُمَـا سَالِــبَةٌ كُلِّــيَّهْ

94- فَمُنْــتِجٌ لِأَوَّلٍ أَرْبَــعَةُ *** كَـالثَّـانِ ثُمَّ ثَالِـثٌ فَسِـتَّةُ

95- وَرَابِـعٌ بِخَمْـسَةٍ قَدْ أَنْتَجَا *** وَغَيْـرُ مَـا ذَكَـرْتُهُ لَـنْ يُنْتِجَا

96- وَتَتْبَعُ النَّتِيْـجَةُ الأَخَسَّ مِـنْ *** تِلْـكَ المُقَـدِّمَـاتِ هَكَـذَا زُكِنْ

97- وَهَـذِهِ الأَشْكَـالُ بِالحَـمْلِىِّ *** مُخْتَصَّـةٌ وَلَيْـسَ بِالشَّـرْطِـيِّ

98- وَالحَـذْفُ فِي بَعْـضِ المُقَدِّمَاتِ *** أَوِ النَّتِــيْجَةِ لِعِــلْمٍ آتٍ

99- وَتَنْتَـهِي إِلَى ضَـرُورَةٍ لِمَـا *** مِـنْ دَوْرٍ اوْ تَسَلْـسُلٍ قَـدْ لَزِمَـا

 فَصْلٌ فِي القِيَاسِ الِاسْتِثْنَائِيِّ

100- وَمِنْـهُ مَـا يُدْعَى بِالِاسْتِثْنَائِي *** يُعْـرَفُ بِالشَّـرْطِي بِـلاَ امْتِـرَاءِ

101- وَهْوَ الَّذِي دَلَّ عَـلَى النَّتِيجَةِ *** أَوْ ضِـدِّهَـا بِالفِـعْلِ لاَ بِالقُـوَّةِ

102- فَـإِنْ يَكُ الشَّرْطِيُّ ذَا اتِّصَالِ *** أَنْتَـجَ وَضْـعُ ذَاكَ وَضْـعَ التَّالِي

103- وَرَفْـعُ تَـالٍ رَفْعَ أَوَّلٍ وَلاَ *** يَلْـزَمُ فِي عَكْسِـهِمَا لِمَا انْجَلَى

104- وَإِنْ يَكُنْ مُنْفَصِلاً فَوَضْعُ ذَا *** يُنْـتِجُ رَفْـعَ ذَاكَ وَالعَكْـسُ كَذَا

105- وَذَاكَ فِي الأَخَصِّ ثُمَّ إِنْ يَكُنْ *** مَـانِعَ جَمْـعٍ فَبِوَضْـعِ ذَا زُكِنْ

106- رَفْعٌ لِذَاكَ دُونَ عَكْسٍ وَإِذَا *** مَـانِعَ رَفْـعٍ كَانَ فَهْوَ عَكْسُ ذَا

 فَصْلٌ فِي لَوَاحِقِ القِيَاسِ

107- وَمِنْـهُ مَـا يَدْعُونَهُ مُرَكَّبَا *** لِكَـوْنِهِ مِـنْ حُجَـجٍ قَـدْ رُكِّبَا

108- فَرَكِّبَـنْهُ إِنْ تُرِدْ أَنْ تَعْلَمَهْ *** وَاقْـلِبْ نَتِيـجَةً بِـهِ مُقَـدِّمَـهْ

109- يَلْـزَمُ مِنْ تَرْكِيبِهَا بِأُخْرَى *** نَتِيْـجَةٌ إِلَـى هَلُـمَّ جَــرَّا

110- مُتَّصِلَ النَّتَائِجِ الَّذِي حَوَى *** يَكُـونُ أَوْ مَفْصُـولَهَا كُلٌّ سَوَا

111- وَإِنْ بِجُزْئِيٍّ عَلَى كُلِّي اسْتُدِلْ *** فَـذَا بِالِاسْتِقْـرَاءِ عِنْـدَهُمْ عُقِلْ

112- وَعَكْسُهُ يُدْعَى القِيَاسَ المَنْطِقِي *** وَهْـوَ الَّـذِي قَدَّمْـتُهُ فَحَقِّـقِ

113- وَحَيْثُ جُزْئِيٌّ عَلَى جُزْئِيْ حُمِلْ *** لِجَـامِعٍ فَـذَاكَ تَمْثِـيلٌ جُـعِلْ

114- وَلاَ يُفِيـدُ القَطْـعَ بِالدَّلِـيلِ *** قِيَـاسُ الِاسْتِقْـرَاءِ وَالتَّمْـثِيلِ

 فَصْلٌ فِي أَقْسَامِ الحُجَّةِ

115- وَحُجَّـةٌ نَقْلِـيَّةٌ عَقْلِــيَّهْ *** أَقْسَـامُ هَـذِي خَمْـسَةٌ جَلِـيَّهْ

116- خَطَـابَةٌ شِعْـرٌ وَبُرْهَانٌ جَدَلْ *** وَخَـامِسٌ سَفْسَـطَةٌ نِلْتَ الأَمَلْ

117- أَجَلُّهَـا البُرْهَـانُ مَا أُلِّفَ مِنْ *** مُقَـدِّمَـاتٍ بِـاليَقِـينِ تَقْـتَرِنْ

118- مِـنْ أَوَّلِيَّـاتٍ مُشَاهَـدَاتِ *** مُجَــرَّبَـاتٍ مُتَــوَاتِـرَاتِ

119- وَحَـدَسِيَّـاتٍ وَمَحْسُوسَاتِ *** فَتِلْـكَ جُمْــلَةُ اليَقِيـنِيَّاتِ

120- وَفِـي دَلاَلَـةِ المُقَـدِّمَـاتِ *** عَـلَى النَّتِـيجَـةِ خِـلاَفٌ آتِ

121- عَقْـلِيٌّ اوْ عَـادِيٌّ اوْ تَوَلُّـدُ *** أَوْ وَاجِـبٌ وَالأَوَّلُ المُـؤَيَّـدُ

 خَاتِمَةٌ

122- وَخَـطَأُ البُرْهَانِ حَيْثُ وُجِدَا *** فِـي مَـادَةٍ أَوْ صُـورَةٍ فَالمُبْتَدَا

123- فِي اللَّفْظِ كَاشْتِرَاكٍ اوْ كَجَعْلِ ذَا *** تَبَـايُنٍ مِثْـلَ الرَّدِيـفِ مَأْخَـذَا

124- وَفِي المَعَـانِي لِالتِبَاسِ الكَاذِبَهْ *** بِـذَاتِ صِـدْقٍ فَافْهَـمِ المُخَاطَبَهْ

125- كَمِثْلِ جَعْلِ العَرَضِي كَالـذَّاتِي *** أَوْ نَـاتِجٍ إِحْـدَى المُقَـدِّمَـاتِ

126- وَالحُكْمُ لِلْجِنْسِ بِحُكْمِ النَّـوْعِ *** وَجَعْـلُ كَالقَطْـعِيِّ غَيْرِ القَطْعِي

127- وَالثَّانِ كَالخُـرُوجِ عَـنْ أَشْكَالِهِ *** وَتَرْكِ شَـرْطِ النَّتْـجِ مِنْ إِكْمَالِهِ

128- هَـذَا تَمَـامُ الغَـرَضِ المَقْصُودِ *** مِـنْ أُمَّهَـاتِ المَنْـطِقِ المَحْمُودِ

129- قَـدِ انْتَهَى بِحَمْـدِ رَبِّ الفَـلَقِ *** مَـا رُمْـتُهُ مِنْ فَنِّ عِـلْمِ المَنْطِقِ

130- نَظَمَـهُ العَبْـدُ الذَّلِيـلُ المُفْتَـقِرْ *** لِرَحْمَـةِ المَـوْلَى العَظِيمِ المُقْتَدِرْ

131- الأَخْضَـرِيُّ عَابِـدُ الرَّحْمَـنِ *** المُـرْتَجِـي مِـنْ رَبِّـهِ المَنَّـانِ

132- مَغْفِـرَةً تُحِيـطُ بِـالذُّنُـوبِ *** وَتَكْشِـفُ الغِـطَا عَنِ القُلُوبِ

133- وَأَنْ يُثِيـبَنَا بِجَنَّـةِ العُــلاَ *** فَإِنَّـهُ أَكْــرَمُ مِـنْ تَفَـضَّلاَ

134- وَكُنْ أَخِي لِلمُبْتَدِي مُسَامِـحَا *** وَكُـنْ لِإِصْلاَحِ الفَسَادِ نَاصِحَا

135- وَأَصْلِـحِ الفَسَـادَ بِالتَّـأَمُّـلِ *** وَإِنْ بَـدِيهَـةً فَـلاَ تُبَـدِّلِ

136- إِذْ قِيـلَ كَـمْ مُزَيِّفٍ صَحِيحَا *** لِأَجْـلِ كَـوْنِ فَهْـمِهِ قَبيِحَـا

137- وَقُلْ لِمنْ لَمْ يَنْتَصِفْ لِمَقْصِدِي *** العُـذْرُ حَـقٌّ وَاجِـبٌ لِلمُبْتَدِي

138- وَلِبَنِي إِحْـدَى وَعِشْـرِينَ سَنَهْ *** مَعْـذِرَةٌ مَقْبُـولَةٌ مُسْتَـحْسَنَـهْ

139- لَاسِيَّـمَا فِي عَـاشِرِ القُـرُونِ *** ذِي الجَهْـلِ وَالفَسَـادِ وَالفُتُـونِ

140- وَكَـانَ فِـي أَوَائِـلِ المُحَـرَّمِ *** تَأْلِيـفُ هَـذَا الرَّجَـزِ المُنَظَّـمِ

141- مِـنْ سَنَـةٍ إِحْـدَى وَأَرْبَعِينَ *** مِـنْ بَعْـدِ تِسْعَـةٍ مِـنَ المِئِينَ

142- ثُمَّ الصَّـلاَةُ وَالسَّـلاَمُ سَرْمَدَا *** عَـلَى رَسُـولِ اللهِ خَيْرِ مَنْ هَدَى

143- وَآلِـهِ وَصَحْبِـهِ الثِّقَـاتِ *** السَّـالِكِـينَ سُبُـلَ النَّجَــاةِ

144- مَا قَطَعَتْ شَمْسُ النَّهَارِ أَبْرُجَا *** وَطَلَـعَ البَدْرُ المُنِيرُ فِي الـدُّجَى

*
*
*
*
قم بإدخال الرموز التي في الصورة
مصطفى
مصر
2014/04/26
حلو