إن الإنسان بطبعه عجول يود لو أدرك كل شيء بسرعة (وكان الإنسان عجولاً) الإسراء: 11.

ولما كانت هذه العجلة تجلب على صاحبها المتاعب وتوقعه في الإشكالات؛ ندب الشرع إلى تربية النفس على التأني في أمور الدنيا، ونقصد بالتأني هنا: عدم العجلة في طلب الأشياء والتمهل في تحصيلها.

وإذا كان الله - تعالى - قد قال لنبيه - صلى الله عليه وسلم -: (وَلا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهُ) (طـه: 114) وهذا في تلقي القرآن، فإن التأني يكون مطلوباً من الإنسان في أمور حياته كلها.

التأني من الله، والعجلة من الشيطان:

فعن أنس بن مالك -رضي الله عنه- عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ((التأني من الله، والعجلة من الشيطان....)) الحديث.

وإذا كان التأني من الله، فإن الله يحبه؛ ولهذا قال النبي -صلى الله عليه وسلم- لأشج عبد القيس: ((إن فيك لخصلتين يحبهما الله ورسوله: الحلم والأناة)) (البخاري ومسلم).

التأني في الدعاء:

ونقصد به أن يقدم المسلم بين يدي دعائه الثناء على الله والصلاة على نبيه فإن ذلك أرجى لقبول دعائه؟ أما أن يدخل في الدعاء مباشرة فإنه من العجلة، فقد سمع الرسول -صلى الله عليه وسلم- رجلاً يدعو في صلاته لم يمجد الله ولم يصل على النبي فقال له: ((عجلت أيها المصلي)) وسمع رجلاً يصلي فمجد الله وحمده وصلى على النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال له رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((ادع تُجب وسل تعط)).

ومن العجلة في الدعاء أن يستبطأ الإجابة، فيترك الدعاء بزعم أنه يدعو ولا يستجاب له.

التأني المذموم:

على الرغم من فضائل التأني وامتداحه عقلاً وشرعاً، فإن هناك نوعاً منه ليس من التأني الممدوح، إنه التأني في أمر الآخرة، وإنه في الحقيقة تثاقل ونوع غفلة ينبغي أن يجاهد المسلم نفسه للتنزه عنه؛ ولهذا قال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: ((التؤدة (أي التأني والتمهل) في كل شيء إلا في عمل الآخرة)) (رواه أبو داود وصححه الألباني) ومن التأني المحمود التأني في القضاء بأن يسمع القاضي طرفي النزاع فيسمع من الثاني كما سمع من الأول فإنه أحرى أن تبين له القضاء.

من أقوال الشعراء في التأني:

انطق مصيباً لا تكـن هـذراًَ *** عيابة ناطقـاً بالفحش والريب

وكن رزيناً طويل الصمت ذا فكر *** فإن نطقت فلا تكثر من الخطب

ولا تجب سائلاً من غير تروية *** وبالـذي مثـله تسال فلا تجب

وقال آخر:

لا تعجـلن فربمـا عجل الفتى فيما يضره *** ولربما كره الفتى أمــراً عـواقـبـه تسـره

فكن أخي متأنياً في أمور دنياك كلها تسعد وتفرح ولا تندم -إن شاء الله-.

للاستزادة: نضرة النعيم بإشراف الشيخ صالح بن حميد

*
*
*
*
قم بإدخال الرموز التي في الصورة