أحكام المسابقات المعاصرة في ضوء الفقه الإسلامي
عدد القراءات : 3468

إن موضوع المسابقات وما يتبعها من جوائز من الموضوعات المهمة في هذا العصر، وذلك لأنها قد انتشرت معاملاتها في جميع مجالات الحياة الرياضية والعسكرية والعلمية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية وحتاج الناس إلى معرفة ما يحل  وما يحرم منها، بعد أن تضاربت آراء العلماء المعاصرين في شأنها، فبعضهم يحرم مطلقاً، وبعضهم يجيز مطلقاً، وبعضهم يفرق بينهم بحسب الموضوع أو العوض، فلا بد من دراسة هذه المسابقات دراسة علمية جادة تعرض الرأي والرأي الآخر، وتقارن بين الآراء للوصول إلى الرأي الأقرب إلى الصواب ومما يزيد هذا الموضوع أهمية أن مجمع الفقه الإسلامي طرح هذا الموضوع ضمن المحاور التي سيبحثها في الدورة الثالثة عشرة والتي ستعقد -بإذن الله تعالى- في الدوحة دولة قطر، في الفترة من 11/1/2003 إلى 16/1/2003 وطُلِب مني أن أشارك في هذه الدورة بتقديم بحث في موضوع: "بطاقات المسابقات" وعقدت العزم على الكتابة في هذه الموضوع، ورأيت أن أتناول هذا الموضوع بشكل متكامل يشمل المسابقات الرياضية والعسكرية والعلمية والثقافية، والتجارية، وسميته أحكام المسايقات المعاصرة في ضوء الفقه الإسلامي، ولما كان البعد الفقهي هو البارز في الموضوع فقد رجعت إلى عدد وافر من المراجع الفقهية.

*
*
*
*
قم بإدخال الرموز التي في الصورة